"الحياة" اللندنية: حكم القضاء بإنهاء الطوارئ باغت «الإخوان» والحكومة المؤقتة فى مصر علي حد سواء

13-11-2013 | 09:21

صورة ارشيفية

 

بوابة الأهرام

قالت صحيفة الحياة اللندنية أن حكم القضاء بإنهاء حال الطوارئ وحظر التجول قبل يومين من انقضاء المهلة الدستورية لهما، فاجأالسلطة المؤقتة وجماعة «الإخوان المسلمين» على حد سواء، إذ كان كلاهما استعد ل رفع ها غداً.


وأصدرت محكمة القضاء الإداري أمس قراراً ب رفع حال الطوارئ وحظر التجول المطبقين منذ ثلاثة أشهر.

وقالت الحكومة في بيان إنها ستحترم الحكم، إلا أنها ستنتظر إبلاغاً رسمياً من المحكمة قبل البدء في تنفيذه. واعلن الناطق باسم الجيش في بيان مساء أمس استمرار حظر التجول رغم الحكم القضائي بانتظار الصيغة التنفيذية او انتهاء الطوارئ .

وكان الرئيس المؤقت عدلي منصور أعلن حال الطوارئ في 14 (أغسطس) الماضي بعد أعمال عنف رافقت فض اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وكان منصور يعتزم إصدار مرسوم بقانون مثير للجدل يجرم الاعتصام ويقيد التظاهر، لكن الحكم سبق صدور هذا القانون. كما كانت جماعة «الإخوان» دعت إلى تظاهرات الجمعة المقبل غداة الموعد السابق لانتهاء الطوارئ ، ولن يكون سهلاً عليها تغيير الموعد بعدما باغتها الحكم.

وأضافت أن السلطات أكدت قدرتها على تأمين الشارع بعد انتهاء حال الطوارئ . وقال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم إنه «سيتم الدفع بآليات مسلحة في جميع الشوارع والمحاور والميادين الرئيسة لتأمينها عقب انتهاء فترة حظر التجول، لإحكام السيطرة الأمنية وبث الشعور بالثقة والأمن في نفوس المواطنين».

وعن الاستعدادات الأمنية لتظاهرات «الإخوان» الثلاثاء المقبل، قال إبراهيم إن «الأجهزة الأمنية اتخذت كل استعداداتها للتعامل مع التظاهرات»، محذراً من «استغلال الإخوان التجمعات الكبرى التي ستشهدها البلاد في ذلك اليوم، والتي تشمل مباراة مصر وغانا في إطار التصفيات النهائية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم، وإحياء (قوى ثورية) الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود».

وأكد مسؤول عسكري لـ « الحياة » أن انتهاء الطوارئ «لا يعني انسحاب قوات الجيش من الشارع»، مشدداً على أن «وجود جنود القوات المسلحة خلال المرحلة الانتقالية الحالية ضروري ومهم للغاية». ولفت إلى أن «أعمالاً تنسيقية واستعدادات تجرى لوضع الخطط الخاصة بالاستفتاء على الدستور، ومن بعده الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية».
[x]