مدينة نصر.. حلم عبد الناصر الذي يطارده الإرهاب منذ اغتيال السادات وحتى أحداث رابعة العدوية

11-9-2013 | 16:51

‎منصة النصب التذكارى

 

أ ش أ

كان وراء إنشاء حي مدينة نصر حلم، بدأ في أعقاب ثورة الثالث والعشرين من يوليو عام 1952، حيث أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارًا بالتوسع العمراني في المنطقة الصحراوية شمال شرقي القاهرة وخصوصًا شرق حي العباسية بعيدًا عن الأراضي الزراعية.


وأعطى إشارة البدء لإنشاء مدينة متكاملة بأسلوب حضاري راق وطريقة عمرانية متميزة أطلق عليها "مدينة نصر" التي اعتبرها المعماريون أرض الأحلام، حيث تصل مساحتها لأكثر من 250 كيلو متر مربع وتمتد في الشرق من طريق مصر- السويس حتى الكيلو 51 وتقاطعه مع طريق القطامية، وفي الغرب من شارع صلاح سالم وفي الشمال حي مصر الجديدة وفي الجنوب المقطم.

وتم تقسيم عدد من الشوارع الهامة بالمدينة أشهرها شارعا النصر (طريق الأوتوستراد) ومصطفى النحاس في موازاة طريق صلاح سالم وبينها شوارع داخلية.

وشاءت الأقدار أن تتحول عدة مناطق بمدينة نصر من أرض الأحلام إلى مسرح لممارسات إرهابية واللافت أن يحمل أحد شوارع مدينة نصر اسم "كابول" وهو شارع فرعي مواز لشارع مكرم عبيد بمدينة، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل شهد الحي ولاسيما منطقة المنصة في السادس من أكتوبر عام 1981 أشهر حادثة اغتيال في القرن العشرين والتي راح ضحيتها الرئيس الراحل محمد أنور السادات الملقب وقتها ببطل الحرب والسلام.

وقد تعرضت "مدينة نصر" لموجة ثانية من التحريض والتخويف وصلت إلي الترهيب أحيانًا أشد عنفا في الفترة من 25 يونيو إلى 14 أغسطس 2013 قادته شخصيات من الإخوان المسلمين وحلفائها، ولاسيما في الجماعة الإسلامية من أبرزهم طارق الزمر وعاصم عبد الماجد، وذلك بمنطقة رابعة العدوية التي لا يفصلها سوى عشرات الأمتار عن المنصة التي شهدت اغتيال السادات.

وبعد أيام من فض اعتصام رابعة تعرض وزير الداخلية محمد إبراهيم لمحاولة اغتيال أيضًا بشارع مصطفي النحاس بمدينة نصر.

بدأ التعمير في مدينة نصر بإنشاء أكبر وأحدث إستاد رياضي في منطقة الشرق الأوسط في حقبة الخمسينيات، وتم تخصيص مساحات واسعة فيها كأرض للمعارض الدولية ومركزًا دوليًا للمؤتمرات.

كما بدأت القوات المسلحة في بناء مدن سكنية لضباطها لتشجيع المواطنين على التوجه شرقًا والاستثمار في الصحراء والتأكيد على أمن المنطقة وأمانها، وبعد انتصارات أكتوبر المجيدة أنشأت القوات المسلحة فيها النصب التذكاري للجندي المجهول على طريق النصر الذي يعد أهم شوارع المدينة، وذلك تخليدًا لذكرى شهداء حرب السادس من أكتوبر عام 1973 والمنصة وبانوراما حرب أكتوبر.

كما أنشأت وزارة الصحة عددًا من المستشفيات المهمة في المنطقة من بينها أكبر مستشفى للحميات.

ولأهمية موقع مدينة نصر، وقع عليها الاختيار لتكون امتدادًا لأكبر وأعرق جامعة في التاريخ، حيث توسعت جامعة الأزهر الشريف في بناء الكليات العلمية والعملية والشرعية، وأنشأت فرعًا لجامعة البنات ومدنًا جامعية للطلاب وإدارات للمعاهد الأزهرية.

ولأهمية مدينة نصر، اختارها الرئيس الراحل أنور السادات لتكون مسرحًا للعروض العسكرية والاحتفالات وتحديدا في طريق النصر الفسيح أمام النصب التذكاري للجندي المجهول والمنصة.

ففي الاحتفال بالذكرى الثامنة لانتصارات أكتوبر المجيدة التي قادها الرئيس السادات، شهد طريق النصر عملية اغتياله هو نفسه.

ثم سارت الحياة، ومرت السنوات، وبدأ المصريون في نسيان الأحداث الإرهابية شهدتها المدينة وخصوصا بعد انتشار الوحدات العسكرية في أرجاء متفرقة بالمدينة، وتوسعت القوات المسلحة في بناء مساكن لضباطها وخصوصًا في محيط رابعة العدوية ومساكن التوفيق التي أشرف عليها المشير محمد عبدالحليم أبو غزالة وزير الدفاع في الفترة الأولى لحكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وشجعت الحكومة الاستثمار في مدينة نصر من خلال طرح شقق وأراضي بالتزامن مع عودة عدد كبير من المصريين في الخليج إلى أرض الوطن، مما ساهم في إقبال كبير على شراء الأراضي والتعمير في مدينة نصر. وكانت هذه الإجراءات بمثابة قبلة الحياة للحي الراقي المتحضر الذي طالما تعلقت عليه الآمال.

عقود مرت على مدينة نصر، وخلالها تطورت مدينة نصر بشكل كبير، وأصبحت بالفعل أهم مناطق القاهرة وأغلاها -باستثناء بعض المناطق العشوائية والفقيرة على بعض أطرافها.

وتميزت أغلب شوارعها بمميزات مختلفة، بداية من شارع يوسف عباس الذي يقع به مقر لأحد الأندية المعروفة ومقر وزارة القوى العاملة، وشارع الطيران الذي يضم مسجد ومركز رابعة العدوية ومقرات تابعة لوزارة الدفاع، وشارع مصطفى النحاس وهو من أطول الشوارع بمدينة نصر ويمر به المترو الأرضي المتوقف حاليًا والذي كان وسيلة لربط مصر الجديدة ومدينة نصر.

وهناك أيضا شارع عباس العقاد الذي يعد من أشهر الشوارع التى تضم التجارية والاستثمارية والترفيهية في القاهرة وشارع مكرم عبيد وشارع حسن المأمون وبه مقر النادى الأهلى وهيئة الأبنية التعليمية، كما تضم مدينة نصر عدد من الأسواق التجارية الضخمة.

شبح الإرهاب:
وفي سبتمبر عام 2007، عاد شبح الإرهاب يخيم على مدينة نصر بعد ما تردد عن قيام عدد من الطلاب المنتمين لتنظيمات سرية ومحظورة بعمل عرض عسكري بملابس وأقنعة سوداء كتب عليها "صامدون" داخل حرم جامعة الأزهر الشريف التي تقع على بعد عشرات الأمتار من منصة اغتيال السادات، ولكن الأمن تعامل مع الموقف وألقى القبض على عدد كبير من المتورطين في التحريض على العنف.

مرت الأيام التي ازدادت فيها مدينة نصر رخاء وازدحاما، وتوسعت ناحية زهراء مدينة نصر، وازدادت أهميتها بعد إنشاء القاهرة الجديدة.

ولكن في ثورة الخامس والعشرين من يناير، انقسمت مدينة نصر بحكم طبقاتها المختلفة بين مؤيدين للتغيير ومعارضين لزعزعة الاستقرار وتعطيل المصالح والاستثمار.

وخلال الانتخابات البرلمانية، خسر مرشحو التيارات الإسلامية مقاعد المدينة.

وبعد انتخاب محمد مرسي رئيسًا للبلاد في 30 يونيو 2012، شهدت مدينة نصر استقرارا نسبيا حتى أعلنت قوات الأمن في ديسمبر من نفس العام عن إلقاء القبض على خلية إرهابية في مدينة نصر وبحوزتها مخططات تحت اسم "فتح مصر".

وأوضحت تحقيقات النيابة أن "خلية مدينة نصر" هى جماعة جهادية تدعو لتكفير المؤسسات والسلطات العامة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والمسيحيين ودور عبادتهم، وممتلكاتهم، واستهداف مقار البعثات الدبلوماسية والسفن الأجنبية المارة بالمجرى الملاحى لقناة السويس، بغية الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب أحد أهدافها، وحيازة وإحراز عناصرها لمفرقعات وأسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص، ثم بدأت محكمة جنايات أمن الدولة، برئاسة المستشار شعبان عبد الرحيم أولى جلسات محاكمة 26 متهما، في قضية الخلية في إبريل الماضي.

وبمرور الوقت وتصاعد الاحتقان السياسي، اتخذ أنصار جماعة الإخوان من مسجد رابعة العدوية نقطة انطلاق لمسيراتهم ومظاهراتهم، بينما اتخذ المعارضون للنظام السابق من ميدان الساعة نقطة انطلاق لمسيراتهم في سجال المظاهرات والمليونيات الذي شهدتها البلاد على مدار عام من حكم مرسي، وكان سكان مدينة نصر من أكبر الكتل التي شاركت في ثورة 30 يونيو.

وبعد استقرار المعارضين للنظام في اعتصامات حول قصر الاتحادية وميدان التحرير، اتخذ أنصار المعزول من محيط رابعة العدوية مقرًا لاعتصامهم ومنصاتهم التي سمعوا منها في الثالث من يوليو الماضي بيان الفريق أول عبدالفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي، الذي أعلن فيه عن خارطة طريق المستقبل التي تتضمن تعطيل العمل بالدستور وتعيين المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسا مؤقتا للبلاد.

منذ ذلك الحين، تعالت هتافات أنصار المعزول المحرضة على القوات المسلحة والشرطة وثوار 30 يونيو، وازدادت وتيرة العنف والتحريض على القتل، وتعرض عدد من المواطنين إلى التعذيب داخل اعتصام رابعة العدوية، كما تم العثور على عدد من الجثث التي توفى أصحابها بسبب التعذيب.

وأفادت تقارير أمنية بوجود أسلحة داخل مقر الاعتصام، وتأكد ذلك بعد استخدام تلك الأسلحة في مواجهة القوات التي حاولت السيطرة على أعمال الشغب التي كثيرا ما أثارها المعتصمون بعد تحريض قيادات جماعة الإخوان والقيادات الجهادية وعلى رأسهم أحد المتهمين باغتيال الرئيس الراحل أنور السادات وهو عبود الزمر الذي تم الإفراج عنه بعفو بعد ثورة 25 يناير.

وفي 12 أغسطس الماضي، تم إلقاء القبض على مهندس حول شقته بمدينة نصر إلى مقر لتدريب معتصمي رابعة على استخدام السلاح، ثم توالت بلاغات سكان رابعة العدوية بتجاوزات وانتهاكات وإرهاب اعتصام رابعة للنيابة العامة التي أمرت بفض الاعتصام، ونفذت الشرطة قرار النيابة العامة صبيحة الرابع عشر من أغسطس الماضي لتقضي الشرطة على أكبر وكر للإرهاب وأوسع بؤرة للهاربين من العدالة.

أبى دعاة التحريض والعنف ترك مدينة نصر دون ترك بصماتهم، حيث أحرقوا مسجد رابعة العدوية ودمروا الميدان وعددًا من الممتلكات العامة والخاصة، كما احتمى قيادات تنظيم الإخوان في عمارات بمحيط رابعة وتمكنت قوات الشرطة من إلقاء القبض عليهم.

بعد فترة من الهدوء، ظن أهالي الحي الراقي أنهم أحرار الآن، وأن يد الإرهاب قد قطعت للأبد، إلا أن سكان الحي الثامن والحي العاشر بالمدينة، استيقظوا صباح الخميس الموافق 5 سبتمبر الجاري على صوت انفجار، تبين أنه محاولة إرهابية جديدة لاغتيال وزير الداخلية لتعكر من جديد صفو مدينة نصر التي يحلم سكانها الآن بالأمن الكامل والأمان.