غادة عبد الرازق: ذقت طعم النجاح فى "حكاية حياة".. وأدرس عرضا لتقديم برنامج تليفزيونى

14-8-2013 | 03:40

غادة عبد الرازق

 

فاطمة شعراوى

فرضت غادة عبد الرازق بمسلسلها " حكاية حياة "، الذى جسدت فيه شخصية معقدة مركبة برعت فى أدائها، حالة من الاختلاف، منذ بداية الأحداث وحتى عقدة الحلقة الأخيرة، فعبرت بنجاح بمسلسلها الجديد.

 
وفى تصيرح لـ"بوابة الأهرام" قالت غادة: تمنيت تقديم شئ مختلف حتى ولو كانت النهاية صادمة للمشاهدين ليتفاعلوا معها، والحمد لله هذا ما حدث، فالأحداث التى تسير على وتيرة واحدة ويتوقعها المشاهد لا تحقق المتعة، ولكن ما يأتى على غير التوقعات هو الجديد، ولذلك تحمست لـ" حكاية حياة " ككل بفكرته وأحداثه ونهايته، لأنها كلها لا يتم توقعها بل لابد من متابعتها، لأن كل يوم به جديد.

وأضافت: أحرص على الحفاظ على المستوى الذى حققته من قبل ونجاح مسلسلات "سمارة"، و"الباطنية"، و"زهرة وأزواجها الخمسة"، و"مع سبق الإصرار"، وهى أعمال الحمد لله كان لها دور كبير فى كسب ثقة الجمهور، فالنجاح أحلى شئ فى الدنيا، وفى حياة ذقت طعم النجاح.

وعن اختيارها لأدوار ذات ملامح خاصة تتسم بالأناقة الشديدة، خصوصا فى أدوارها الأخيرة قالت: هذا ليس عيبا، فالبحث عن الجديد والمختلف هو شئ من النجاح أيضا، ولا يأتى بسهولة، فأنا أحرص على الظهور بشكل جميل إلى جانب موهبتي الفنية حتى تتحقق المعادلة مع مراعاة أن يحمل رسائل وقيما إنسانية واجتماعية، وأؤكد أن شخصية حياة من أصعب الشخصيات لأنها شخصية مركبة، وأجهدتنى لتقديمها بشكل يصل للمشاهد، ولكنني نسيت كل ذلك بعد ردود الأفعال التى وصلتني من الجمهور حول الشخصية بالتحديد وتعاطفهم معها.

وعن أكثر المشاهد المؤثرة فى المسلسل أثناء تمثيلها قالت: مشهد اعترافى لابنى أحمد مالك بأنني أمه، فقد كان مؤثرا للغاية، وأعددت نفسى له بقوة، بالإضافة للعديد من المشاهد التى جسدتها أمام شقيقى أحمد زاهر، وإن كان البعض ينتقد الحوار بيننا فى الحلقات، ولكنه كان منطقيا مع عائلة تحمل هذه الصفات، وأهمها الاستهتار وعدم الاهتمام إلا بجمع المال، ووسط يفتقد لكثير من التقاليد السائدة.

وعن حالة الإبهار التى غلفت ديكور العمل وصورته قالت غادة عبد الرازق : غالبا ما تحوى الدراما عناصر متكاملة سواء القصة والأبطال والإخراج، بالإضافة للصورة التى حرصنا على أن تكون عنصرا ضروريا من عناصر جذب الجمهور، وعن أعمالها المقبلة قالت: بدأت بالفعل التحضير للعمل الجديد، وأتمنى ألا يقل فى مستواه عن النجاح الذى حققته أعمالى من قبل، وإن كان يشغلني حاليا تجربة عرضت على لتقديم برنامج تليفزيوني وأدرسها حتى أقرر الموافقة أو الرفض.

مادة إعلانية

[x]