"القاصرات".. مبالغة في مشاهد الدم حتى الحلقة الأخيرة

10-8-2013 | 14:06

صورة ارشيفية

 

سارة نعمة الله

لم يكتف مسلسل " القاصرات " الذى لعب بطولته الفنان صلاح السعدنى ، بمشهد منديل الدم في إشارة لنجاح عبدالقوى في إقامة علاقاته الزوجية مع الفتيات الصغيرات التى كان يتزوج منهن، والتى كان بها إفراط مبالغ فيه في أحداث العمل، ويمثل قسوة شديدة سواء للكبار الذين يشاهدونه أو حتى الأطفال الذين تقع أعينهم عليه بالصدفة، فحتى الحلقة الأخيرة ظهرت بها مشاهد الدم.


فالأحداث تنتهى بقتل الفتيات الصغيرات اللاتى تزوجهم "عبد القوى" له في مشهد دموى حيث أخذن السكاكين وظللن يضربونه بها حتى الموت، وهى نهاية مفزعة وبشعة وغير منطقية لأطفال لأن يقوموا بهذا الفعل، وتتضمن مبالغة كبيرة.

وليس هذا فقط، بل أن ضابط البوليس الذى حقق في واقعة مقتل عبدالقوى، طلب من أولئك الفتايات تمثيل الجريمة التى قاموا بها.

وإن كان مسلسل " القاصرات " قد قدم بالأساس لمناقشة زواج الأطفال من رجال يضاعفون أعمارهم بكثير وهى قضية هامة لم تناقش أو تفرض لها مساحة بهذا الشكل من قبل، فأين عن من ذلك بمعنى إذا كان العمل "+18" أى لا يشاهده الصغار وبالتالي لاتوجد فائدة، ناهيك عن الإفراط في مشاهد الدم والعنف خلال أحداث العمل التي كان من الممكن مناقشتها بشكل لا يحمل المبالغة، التى قدمها فريق العمل، على مدار حلقاته.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]