محليات

دواء جديد يتحكم فى انخفاض وارتفاع سكر الدم المفاجئ ويساعد المريض على الصيام

5-8-2013 | 22:11

صورة ارشيفية

حسام زايد
كشفت دراسة طبية حديثة عن نتائج مبشرة، تشير إلى أن مريض السكر من النوع الثاني أصبح بإمكانه الصيام عند تلقي العلاج من خلال استراتيجية جديدة تعتمد على حبة واحدة مكونة من دوائين ويمكنها التحكم فى ثبات نسبة الجلوكوز بالدم فيمنعه من الانخفاض أو الارتفاع عشوائياً مقارنةً بالعلاج بالأنسولين.


وشملت الدراسة ١٣٠٠ مريض من بينهم ٢٤٧ مصريًا وجنسيات من دول عربية وأجنبية مما يجعلها من أكبر الدراسات على السكر من النوع الثانى وقد تم إجراؤها خلال شهر رمضان الماضى، وعرضت نتائجها في الجلسة الـ73 للجمعية الأمريكية للسكر.

وأكدت الدراسة أن هناك أكثر من 50 مليون مريض سكر من النوع الثاني يصومون شهر رمضان كل عام، ويمتنعون خلاله عن تناول الطعام والماء والعقاقير ما بين الفجر والمغرب.

وقد ينتج عن الصيام أضرار صحية جسيمة لهؤلاء المرضى أهمها هبوط مستوي السكر (حيث تنخفض نسبة الجلوكوز في الدم) وقد تصل نسبة الخطر إلى سبعة أضعاف وقد يؤدي ذالك إلى صعوبة التركيز والغيبوبة والتشنجات وكذلك الموت.

وتشير الدراسة إلى أن إستراتيجية علاج مرضى النوع الثاني الذين يصومون رمضان بالعقار الذي يعتمد على الجلوكوز، قد تساعد تلك الإستراتيجية على الحد من مخاطر نقص السكر في الدم، الى السيطرة على وزن المريض".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة