السادات للقوى السياسية:أطالب بحل الأحزاب المدنية وأولهم حزبى إذا لم يتكاتفوا مع السيسى

30-7-2013 | 12:19

محمد أنور عصمت السادات

 

وسام عبد العليم

قال محمد أنور عصمت السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، فى رسالة بعثها إلى القوى السياسية اليوم:"أطالب بحل جميع الأحزاب المدنيةوأولهم حزبى إذا لم يتكاتفوا مع السيسى".


ووجه السادات حديثه للقوى السياسية قائلا:"صدرتوا الجيش والشرطة واختبئتم والضحية الوطن.. يطالبون الجيش بالتدخل وسيكونوا أول من يدين العنف ويحمل الجيش المسئولية.. وساهمتوا فى تهييج الشعب ضد الإخوان واليوم تنفضون أيديكم وتبتعدوا تحسبا لأى تغيرات تطرأ على المشهد".

جاء نص رسالة السادات للقوى السياسية كالتالى:

حينما يتعرض الوطن لمحنة وتتعرض الأمة كلها لمخاطر جسيمة تهدد حاضرها ومستقبلها وحياةأبنائها ومشروعاتها للتقدم والتنمية ، فإن التزام الصمت لا يمكن أن يكون من الحكمة. كما أن الحذر الشديد في إبداء وإعلان الرأي وتسمية الأشياء والمواقف بأسمائها الحقيقية لا يمكن أن يدخل في باب الكياسة وحسن السياسة، وإنما يكون تقصيرا جسيما في أداء الواجب، وهروبا من المسئولية الوطنية. لذا أطرح هذه النقاط إختلفتم أو إتفقتم معى ولكنها كلمات لله وللوطن وللتاريخ.

وحول المشهد السياسى ثار الشعب وخرج بالملايين وإنتفض ضد حكم الإخوان المسلمين وانتصر الجيش لإرادة الشعب المصرى ونجانا من حكم هؤلاء الهواة العابثين. ولانزال نعيش تداعيات رفض الإخوان لهذه الثورة وعدم تقبلهم للواقع الجديد، ودماء تسيل وأرواح تفارق الحياة يوما بعد يوم.

وحول القوى السياسية،أين القوى السياسية الآن،الكل مختبئ، يتفرج على المشهد ، الجميع جعل أولى أولوياته رضا الناس ورد فعل القوى الشبابية والثورية إذا ما تقدم بمبادرة أو بحل فيه شئ من العقلانية قد لا تتفق مع الروح الثورية التى تنادى بإبادة هذه الجماعة وإستئصالهم من حياتنا فيخشى أن تنقلب القوى الثورية عليه وتكال له إتهامات بالجملة بالتواطؤ مع الجماعة أو مهادنتهم أو يصنف كصاحب مصلحة ومطمع ، لذا تتوقف الأقلام الحرة عن الكتابة وتسكت الألسنة عن الكلام، وينضموا للمتفرجين لأنهم بصراحة فى غنى عن هذه الإتهامات والتصنيفات، والضحية وطن.

وأضاف:ارثى النظام، والمستمتعين بالتورتة،الأسماء اليوم ممن جلسوا على كراسى الوزارة، ومساعدين للوزراء ونواب لرئيس الجمهورية من جبهة الإنقاذ ومن على شاكلتهم ، خلاص سقط نظام الإخوان بعد صراخهم وعويلهم المستمر، وأخذوا التورتة وجلست أحزابهم على الكراسى ، وبدأوا ينفضوا أيديهم مما يحدث الآن، وألقوا الكرة فى ملعب الجيش والشرطة بل وبدأ بعضهم اليوم يطالب الجيش بالحكمة ويتحدث عن ضرورة التصدى للعنف وإحترام حقوق الإنسان، تجميلا لصورتهم بالداخل والخارج وخوفا من المجهول وتحسبا لأى تغيرات تطرأ على المشهد ليكونوا فى الآمان إذا ما تبدلت الظروف وحدثت مستجدات.

القوات المسلحة والشرطة،الجميع جعل الجيش والشرطة فى الصدارة وتركوا لهم المسئولية بالكامل فى حل ومواجهة هذا الموقف المتأزم، وإقتصر الدور على إنتظارمواقف الجيش فإذا ما أعلن السيسى دعوة كالدعوة الأخيرة بتفويض الجيش والشرطة لمواجهة الإرهاب تبارت الأحزاب فى بيانات التأييد والمساندة وهذا جيد، لكن هل يتحمل الجيش وحده مسئولية حل هذه الأزمة، وتظل الأحزاب والقوة الوطنية تشاهد ما يحدث كباقى أفراد الشعب، ينادون الجيش بالتدخل وفض إعتصام رابعة العدوية ويكونوا أول من يدين العنف ويحترم حرية التظاهر وتتكرر نفس السيناريوهات التى حدثت مع المجلس العسكرى ما بعد سقوط مبارك حين حملهم الجميع مسئولية أحداث ماسبيرو ومحمد محمود.وتعالت الأصوات بسقوط حكم العسكر.

الفاتورة من يتحملها،كان الله فى عون الجيش المصرى الذى يتحمل مع الشرطة مواجهة العنف والإرهاب، لكن بقاء الوضع كما هو دون حلول جذرية من شأنه أن يستنزف طاقات جنودنا ويقلل من معنوياتهم فمواجهة العدو أسهل بكثير من مواجهة بنى وطنك، وهؤلاء يقضون أوقاتاً عصيبة بالشارع المصرى، ويتحملوا ذلك من جهدهم وطاقاتهم وأجازاتهم، وما بالنا لو سقط لجندى الجيش أخ أو أب شهيد، هل سوف نضمن تصرفاته فى ذلك الوقت.

ما أشبه الليلة بالبارحة فالرئيس السادات عام 1981 حين أعلن قائمة بأسماء 1500 شخص ليتم إعتقالهم كان رد فعل أحد الضباط الصغارأن شارك فى إغتيال السادات لمجرد أن له أحد أقرباؤه ضمن تلك القائمة.

اختتم السادات برسالته، قائلا:"انتصرالبطل عبد الفتاح السيسى، ورجال الجيش والشرطة الشرفاء لإرادة الشعب المصرى، وكنتم أيها الأحزاب من دائمى الصراخ والعويل وتهييج الشعب ضد نظام الإخوان، واليوم جعلتم السيسى وحده فى صدارة المشهد، مكتفين بالفرجة وليس هذا من الوطنية أو رد الجميلط.

أضاف:"إما أن نتفق كلنا على أن الإخوان المسلمين لا مكان لهم بيننا ونتكاتف مع جيشنا فى ذلك دون مزايدات وتلاعب بالمواقف السياسية، وإما أسس موضوعية لعلاقة جديدة مع الإخوان يشارك الكل فى رسمها حتى نتمكن من التعايش معا، هذا إذا كنتم حقا مع جيشكم على الحلوة والمرة وإلا فليتم حل كل هذه الأحزاب المدنية وأولهم حزبى ليأتى غيرنا آخرين يكونوا حريصين على الوطن ومصالحه أكثر من حساباتهم لرد فعل الشارع على مواقفهم وآرائهم".