أبو إسحاق الحوينى يروى تفاصيل لقائه بالسيسى ويخاطبه: والله أحب لك الخير.. لا تتورط فى هذا

26-7-2013 | 17:33

أبو إسحاق الحويني

 

دينا مصطفى

قال الشيح أبو إسحاق الحويني، إن دعوة الفريق الأول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، الشعب للنزول إلى الميادين اليوم الجمعة يعتبر تفويضا منهم له فى استخدام القوة فى التعامل مع المخالفين العزل –بحسب قوله-.


وأضاف الحويني –فى بيان له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"-: " فزعت أشد الفزع من هذا ورأيته أمرًا منكرًا لا يجوز شرعًا ولا عرفًا، وقد حملني ذلك - خوفا من الله تعالي - أن أكلم واسطة بيني وبين الفريق السيسي وأن ينقل له صوتي وأنّ كلامه هذا قد يؤدي إلي حرب أهلية، وفيه ما فيه من سفك الدماء المحرمة".

تابع الحويني: والذي دعاني إلي هذا ما لمسته من الفريق السيسي آنذاك من محبة للدين وقد التقيته، كما أشار في خطابه يوم أن كان مديرًا للمخابرات الحربية أنا وطائفة من المشايخ الفضلاء منهم الدكتور عبدالله شاكر، رئيس جمعية أنصار السنة، والدكتور محمد عبد المقصود، والدكتور محمد يسري، والدكتور محمد عبد السلام، والمشايخ محمد حسان ومصطفي العدوي، وتكلمنا كثيرًا في أوضاع البلاد، ولمست منه بعد هذا اللقاء أنه رجل متدين، واليوم أخاطب فيه هذا الجانب وأخوفه بالله تعالي أن يسأله عن الدماء التي ستسيل بسبب بيانه، وأذكره بأن أول ديوان يُقضي فيه يوم القيامة هو ديوان الدماء كما صح هذا عن النبي صلي الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود وغيره".

ويذكر الحويني –فى بيانه الذي صدر اليوم الجمعة تحت عنوان: هذه كلمتي في أحداث مصر الجسام- المسئولين بما فعله أبو مسلم الخرساني الذي قتل أكثر من مائة ألف نفس لتوطيد ملك الدولة العباسية ووليها السفاح أول خليفة عباسي علي جماجم بني أمية وعوام الناس الذين ليس لهم مذهب سياسي، ولم يتهنّ أبو مسلم الخراساني طويلًا بما فعل، فإنه لما ولي أبو جعفر المنصور خلافة الدولة بعد السفاح قتل أبا مسلم الخراساني ومضي إلي الله بأقبح حال وبدماء كثيرة فى عنقه.

ووجه الحويني رسالة للفريق السيسي: " أنا والله أحب لك الخير وأريد زينك، لا تتورط في هذا، واذكر مقامك بين يدي الله تعالي وحيدًا فالخلاف السياسي لا يُنهيه سفك الدماء؛ بل هذا قد يجر البلاد إلي فوضى عارمة وبحر من الدماء لا يعلم إلا الله تعالي مآله، ولكن الحوار مع المخالفين أجدى".

1

الأكثر قراءة