Close ad

بالتفاصيل والصور.. حادث المنصورة نتج عن انفجار قنبلتين وخلف قتيلا و24 مصابا.. وإبطال مفعول قنبلتين أخريين

24-7-2013 | 09:3812179

بالتفاصيل والصور.. حادث المنصورة نتج عن انفجار قنبلتين وخلف قتيلا و24 مصابا.. وإبطال مفعول قنبلتين أخريين

الدقهلية - منى باشا
24-7-2013 | 09:3812179
24-7-2013 | 09:3812179طباعة

أحد المجندين المصابين نتيجة حادث المنصورة الإرهابي

شهدت مدينة المنصورة، حادثا مأساويا مع تباشير الساعات الأولي من فجر اليوم الأربعاء يعد جريمة إرهابية بشعة إثر انفجار قنبلتين أمام قسم أول المنصورة الملاصق لمبنى مديرية أمن الدقهلية، مما تسب في مقتل مجند وإصابة 24 أخرين بينهم مدنيون.

كانت عقارب الساعة تقارب الثانية عشر والنصف مساء حين فوجئ الآلاف من المواطنين بسماع دوي انفجار هائل مرتين متتاليتين مما تسبب في حالة من الرعب بين المواطنين وخاصة بين قاطني العمارات المجاورة لمديرية الأمن بعد أن تأكدوا من وجود انفجار بجانب المبنى مما دعاهم لمغادرة منازلهم فيما تجمع أخرون للوقوف على حقيقة الأحداث.

ولم تمر سوي لحظات حتي افترش الأرض العشرات من المجندين تنهمر منهم الدماء، أمام قسم أول المنصورة ومبنى مديرية الأمن وعلى الفور تم استدعاء سيارات الإسعاف ونقل المصابين لمستشفي، فيما هرعت سيارات الأمن المركزي والقوات الخاصة وخبراء المفرقعات وقاموا بتمشيط المنطقة تحسبا لوجود قنايل أخرى وبالفعل تم العثورة على قنبلتين تم إبطالهما قبل أن ينفجرا.

كانت حالة من الرعب الفزع والإحتقان قد سادت آلاف المواطنين الذين تجمهروا بمحيط مديرية الأمن وفرض رجال المديرية كردونا أمنيا خوفا من أية انفجارات أخري، بعد معلومات عن احتمالية تواجد بعض الأشخاص بأحد المنازل المهجورة والتي تررد إنها مملوكة لأحد قيادات جماعة الإخوان، وقام رجال الأمن بإلقاء عدة قنابل مسيلة للدموع على المبنى قبل اقتحامه لكن لم يتم العثور على أحد.

المعلومات الأولية أشارت إلي أن مجهولين قاموا بإلقاء قنبلة على قوة أمنية أمام قسم أول المنصورة، لكن المعلومات الأمنية أكدت أن الإجسام التي انفجرت كانت مزروعة لتنفجر عن بعد وعددها 2 فيما تمكنت قوات الأمن عن طريق الكلاب البوليسية من ضبط وإبطال مفعول قنبلتين اخريين قبل انفجارهما أحدهما في إحدى البلاعات تبعا لمصدر أمني.

وشهدت جميع الأقسام ومراكز الشرطة ومحيط المديرية تعزيزات أمنية مكثفة تحسبا لوجود أية تهديدات إرهابية أخري، فيما قام الآلاف بالهتاف أمام موقع الأحداث ضد جماعة الإخوان وهتاف"الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة"، وقام اخرون بالتوجه لمستشفى طوارئ المنصورة للتبرع بالدم استجابة لمطالب المستشفى لمساعدة المصابين الذين كانوا غالبيتهم من المجندين بجانب أميني شرطة و2 من المدنيين

والمصابون هم: محمد السيد محمد، ومحمد نبيل أحمد، وأحمد عادل إبراهيم، ومحمود محمد أحمد، ومحمد سعد عبد الرؤوف، ومحمد رضا عبد المقصود، وعباس محمد عباس، وحسان سامى أنور، وأحمد المتولى سمرة، وحسين حامد حسين، وأحمد السيد محمد، وحسن أحمد على، وثروت عبد السميع محمد، وحسن محمد معوض، ومحمد محمد عبد الحميد، وعبد السلام محمد عبد السلام، والسيد عبد السلام السقا، ورشاد شعبان رمضان، وحسن مرسي إبراهيم، ونبيل محمود محمد، ونبيل محسن محمد، وأحمد علاء الدين، بجانب مصاب مجهول وقتيل.

وفي حوالي السادسة من صباح اليوم تم نقل أحد المجندين نظرا لخطورة حالته بطائرة لعلاجة بمستشفى الشرطة بالقاهرة.

وعقب ما يقرب من ساعة من الأحداث قام الأهالي بتشكيل لجان شعبية في جميع الشوارع لتأمين المنازل في ظل انشغال الأمن وخوفا من وجود حركات غريبة من الإرهابيين، كما انضم العديد من الأهالي لرجال الجيش والشرطة في الكمائن الامنية لمساعدتهم.

حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي


حادث المنصورة الإرهابي







بالتفاصيل والصور.. حادث المنصورة نتج عن انفجار قنبلتين وخلف قتيلا و24 مصابا.. وإبطال مفعول قنبلتين أخريين

الأحدث
الأكثر قراءة