إدريس: ما حدث فى 30 يونيو الماضي ثورة وليس انقلابًا عسكريًا.. ومرسي جاء ليحكم الإخوان فقط

18-7-2013 | 23:38

صورة ارشيفية

 

بوابة الأهرام

قال الدكتور محمد السعيد إدريس، رئيس وحدة العلاقات الإقليمية والعربية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، إن ماحدث فى 30 يونيو الماضي، ثورة واختيار شعبي مطلق كما حدث فى ثورة 25 يناير وليس انقلابًا عسكريًا، كما يدعيه البعض.


وأضاف إدريس، خلال لقاء ببرنامج "ميدان السياسة" مع الإعلامى نشأت الديهى على فضائية "trt التركية"، أن المشكلة الحقيقية بدأت عندما جاء محمد مرسي ليحكم باسم الإخوان المسلمين فقط وليس باسم كل المصريين وأتى بالدكتور هشام قنديل رئيسًا لمجلس الوزراء ضاربًا بكل القوى السياسية والثورية والشعب المصري عرض الحائط، مما أدى إلى خروج ملايين الشعب المصرى عليه بعد مضي عام من الكوارث والأزمات على حكمه، على حد وصفه.

وختم إدريس حديثه، قائلاً: "أتمنى أن تكون هناك نوايا حقيقية للاستقرار والأمن من جانب الإخوان المسلمين وجميع التيارات الموجودة فى الميادين، وسيبدأ ذلك بالانسحاب من جميع الميادين حتى يتوافر الأمن فى البلاد بدلًا من الاستقواء بالخارج وتشويه صورة الثورة المصرية وتصويرها على أنها انقلاب عسكري.