"صحيفة أمريكية": دبلوماسيون من مصر وأمريكا يقاومون وصف الإطاحة بمرسي على أنها انقلاب

8-7-2013 | 22:56

محمد مرسى

 

أ ش أ

ذكرت صحيفة " يو إس إيه توداي " الأمريكية، أن دبلوماسيين كبار حاليين وسابقين مصر يين وأمريكيين يقاومون وصف الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي على أنها انقلاب عسكري، وهو الأمر الذي ينتهك السياسة الخارجية الأمريكية الخاصة بتقديم مساعدات مالية أخرى للحكومة الناشئة.


وأوضحت الصحيفة في سياق تقرير نشرته اليوم الاثنين على موقعها الإلكتروني أن السفير ال مصر ي السابق لدى الولايات المتحدة، نبيل فهمي، أعرب أمس لبرنامج "لقاء الصحافة" على شبكة "إن بي سي" عن اعتقاده بأنه من المهم النظر للسياق والظروف المحيطة بالموضوع. فهناك 20 إلى 30 مليون شخص في الشارع، ووجد الجيش نفسه أمام خيار التدخل أو الفوضى واستجابوا مع ما يحدث".

وأضاف فهمي "لقد أطاحوا بالرئيس، هذا حقيقي. لكنهم سلموا بعد ذلك فورًا الحكم لرئيس مؤقت لذلك فإن حقيقة استيلائهم على السلطة أو رغبتهم في الاستحواذ عليها هي في حقيقة الأمر غير صحيحة".

فيما قال السفير ال مصر ي لدى الولايات المتحدة محمد توفيق في برنامج "هذا الأسبوع" على شبكة "إيه بي سي"إنه لم يحدث انقلاب عسكري بالتأكيد، مضيفا "أن مصر لم تقم ب انقلاب عسكري، والجيش بالتأكيد لا يدير البلاد.

وأشار توفيق إلى أن الدولة تعمل على إجراء انتخابات ديمقراطية بأسرع وقت ممكن، لكن دون تقديم موعد محدد.

أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فقال أمس الأول السبت إن بلاده لا تتحالف مع أي فصيل مصر ي، شاجبا العنف هناك حيث قال "إن مستقبل مصر يمكن أن يتحدد فقط عن طريق الشعب ال مصر ي".

من جانبه قال النائب الجمهوري مايك روجرز، رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي
في تصريح لشبكة "سي إن إن" "يتعين على الولايات المتحدة مواصلة تزويد مصر بالمساعدات
العسكرية والاقتصادية".

الأكثر قراءة

[x]