رئيس مجلس الادارة: أحمد السيد النجار رئيس التحرير التنفيذى: هشام يونس
المتحدث العسكرى: جيشنا لايعرف الانقلابات أو الانشقاقات.. ولن نسمح بالمساس بالأمن العام المصرى
مها سالم
8-7-2013 | 16:54
خط اصغر
خط اكبر
1
 
عدد التعليقات
1626
 
عدد القراءات
 
المتحدث العسكرى
قال المتحدث العسكرى فى إجابته عن سؤال حول قنوات الفتنة التى تذيع صورًا غير حقيقية وتحرض على العنف: "أوجه سؤالا للدول التى تذيع تلك الصور وتحرض على الفتنة، هل مسموح فى دولتكم التعدى على المنشآت العسكرية وكيف تواجهون ذلك؟".

وأشار إلى أنه بالأمس تم ضبط عربتين عليهما 12 فردًا مسلحا في سيناء.

وأكد أن المرحلة القادمة ستشهد إجراءات أمنية على أعلى مستوى فى سيناء وحذر بأن القوات المسلحة لن تسمح بعد الآن لأى فرد، المساس بالأمن العام المصرى.

وقال إن العملية الأمنية سيناء لم تتوقف منذ إعادة انتشار الجيش فيها فى 7 أغسطس الماضي، مشيرا الى أن العملية ستشهد تطورا فى المرحلة القادمة.

وعن تحويل مصر إلى وضع مشابه لسوريا، قال المتحدث العسكرى: " ليس الوضع مماثلا حتى الآن، ولدينا جماعات خارجة عن القانون نواجهها مع الشرطة، إضافة إلى إجراءات سياسية على نفس المسار .

ولفت العقيد أحمد على، أن هناك حربا نفسيةإعلامية تدار وتتحدث عن انشقاقات عسكرية سواء لأفراد مجندين أو فبركة صفحات باسم الشئون المهنوية أو التجنيد أو غيرها وتسأل فى استبيانات يدعون أنها تستبين الرأى حول تأييد خطوات الجيش أم ما يدعوها بالشرعية وقال إن هدفها خلخلة القوات المسلحة أو هز ثقة الشعب بجيشه.

وعليهم أن يقرأوا التاريخ جيدا، فالجيش المصرى لا يعرف الانشقاقات أو الانقلابات.

كما قال: نمر بحرب الجيل الرابع التى تعتمد على إشاعات مغرضة وتسمى :"دمر نفسك بنفسك"

وعن الاستعداد لمواجهة أى خروج عن القانون مجددا، قال لدينا معلومات عن كل الخطط ونستعد لها.

رابط دائم:
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
1
عزب مخلوف المحامى
08-07-2013 07:41ص
0-
1+
الاخوان اعلنت الحرب
إعلان الحرب داخليا وخارجيا على مصر إنطلق من ميدان رابعة العدويه . الالتفاف حول الجيش فرض عين على كل مصرى . مؤتمر رابعه العدوية دعوة للشعب لحرب أهلية داخلية ودعوة للقوى الخارجية للتدخل العسكرى ضد الجيش المصرى تابعت بكل إهتمام ووعى المؤتمر الصحفى الذى عقده أطباء بلا ضمير الذى عقد فى خيمة رابعة العدوية اليوم وما اذهلنى حجم الكذب الذى كشف عنه المؤتمر وكم التحريض على التدخل الاجنبى فى الشأن المصرى . المؤتمر لم يكن مؤتمر لأطباء ملاك رحمة بل لقادة عصابات دموية تحرض الشعب والعالم على التصدى والفتك بالشعب و الجيش المصرى . المؤتمر ليس لأطباء رحمة بل الصف الثانى لقادة الجماعة الارهابية لا يوجد بينهم طبيبا جاء ليطبب مريضا بل جاءوااااا ليكونواااااااااااا اداة هلاك للأمة المصرية بأى وسيلة كانت . كان مؤتمر دمويا بكل ما تحمله الكلمة من معان . المؤتمر الطبى لم يبكى على الارواح التى ازهقت ولا الدماء التى سالت على الارض بل بكوووووووا على محمد مرسى . لقد أكدووا جميعا بأنهم قد جاءووووووووا لمحمد مرسى ولم يتركووووووووووا الميدان الا بخروج مرسى رئيسا لمصر . لم نجد على وجوههم الا تمثيلا صامتا لممثلا ك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الثلاثاء 7 ذو القعدة 1435 هــ | 2 سبتمبر 2014
 

اعلانات