فى ذكرى ٥ يونيو .. مؤتمر شعبى بالإسماعيلية لرفض مشروع قانون محور قناة السويس بوصفه "نكسة جديدة"

5-6-2013 | 23:01

قناة السويس

 

دعاء خليفة

فى ذكرى نكسة ٥ يونيو ١٩٦٧، رفض أهالى الإسماعيلية اليوم الأربعاء ما سموه بـ"نكسة جديدة"، وذلك خلال مؤتمر عقد "اعتراضا على مشروع قانون محور قناة السويس" فى نادى الشجر بالإسماعيلية.


وقال اللواء طيار متقاعد محمد عكاشة من حركة "مقاتلون من أجل مصر"، إن المصريين لن يقبلوا أن يعيشوا هزيمة مصر مرة أخرى، مؤكدا أن قناة السويس خط الدفاع الأخير لمصر ولا يجب التعامل معها كمغنم ومكسب سريع. وهو ما يهدد الامن القومى لمصر. فى الوقت الذى شرح فيه المهندس اشرف دويدار والخبيرة الاقتصادية رشا قناوى من الجبهة الشعبية لمحور قناة السويس كيف أعدوا لمشروع تنمية محور القناة منذ ٢٠٠٧ واكدوا على رفضهم تنفيذه فى ظل مشروع القانون المقترح.

ومن جانبها اكدت المحامية ماجدة رشوان على رفض الشعب المصرى لبنود مشروع القانون خاصة المواد التى تمنح اختصاصات واسعة لرئيس الجمهورية والتى تعزل الاقليم جغرافيا واقتصاديا وثقافيا وقانونيا عن مصر وما تضمنه من ان تملك الهيئة التى يختارها رئيس الجمهورية جميع السلطات من حق تملك الاراضى ومنحها كحق انتفاع وتحديد حدود الاقليم دون ان يحاسبها احد سوى رئيس الجمهورية .

وشرح هشام محجوب، قائد فريق بورسعيد ٢٠٢٠ انهم قاموا بدراسة القوانين الممائلة فى هونج كونج وسنغافورة مؤكدا ان قانون هونج كونج يتكون من ١٦٠ مادة لم يذكر فيها رئيس الجمهورية وان البند الموجود فى مسودة مشروع قانون محور القناة والتى تنص على حق الهيئة فى عمل فروع داخل وخارج مصر وهو ممنوع كما ذكر محجوب فى قانون هونج كونج، وأضاف انه يتم انتخاب رئيس مجلس ادارة الهيئة من اهالى المنطقة من خلال تشكيل مجمع انتخابى من اهالى المنطقة من ٨٠٠ فرد بالاضافة لبرلمان الدولة والحكومة المركزية مشيرا الى ضرورة وقف الامتيازات فى منطقة القناة.

فى الوقت الذى أبدى فيه إسلام الكتاتني، المنشق عن الإخوان، رفضه لسياستهم وفشلهم السياسى، وأكد على رفضه لمشروع قانون محور القناة بصورته الحالية . داعيا الحضور للنزول للشارع فى ٣٠ يونيو القادم مؤكدا انها الفرصة الاخيرة لاسترداد مصر.

وبعدها شارك النشطاء والشخصيات العامة المشاركة فى لقاء شعبى مع أهالى الاسماعيلية اقيم بميدان الممر، وقام الحضور من النشطاء والشخصيات العامة وأهالى الاسماعيلية بالتوقيع على استمارات تمرد.

مادة إعلانية