"السفير" اللبنانية: الشعوب العربية أقرب إلى "الأخوة الأعداء"

5-6-2013 | 09:52

صوره ارشيفيه- قوات الاحتلال الاسرائيلي

 

أ ش أ

وصفت صحيفة " السفير " ال لبنان ية حال شعوب الأمة العربية بالأقرب إلى الأخوة الأعداء لما تعيشه من الفرقة والتباعد والتشقق، حيث أتمّ أهل النظام العربي، قديمهم والجديد، تقسيم الأمة وقهر إرادتها بالديكتاتوريات، والشعار الديني والارتهان للإرادة الأجنبية ممثلة بالهيمنة الأمريكية، واستسلموا بمجموعهم أمام العدو الإسرائيلي متخلين له عن فلسطين، مسلّمين بتفوقه عليهم مجتمعين وكأن الهزيمة قدرهم الذي لا رادّ له.


وذكرت فى افتتاحيتها أـنه في اليوم التالي لهزيمة 5 يونيو 1967 خرجت الأمة العربية جميعاً إلى الشوارع تطالب بالعودة إلى الميدان، مؤكدة استعدادها لأن تبذل من دمائها ما يعيد إليها الاعتبار ويؤكد جدارتها بالحياة الحرة والكريمة. أما اليوم، وبعد 46 سنة على تلك الهزيمة التي لم يتأخر الرد عليها، وإن تمّ اغتيال النصر المحتمل في حرب 1973، وها هم .الأغنياء من أهل النظام العربي يهربون بقدراتهم الهائلة من إخوانهم الفقراء، فيقفلون أبواب بلادهم أمامهم ويستبدلونهم بعمالة غير عربية لا تهتم بمصيرهم وقد تشكّل مصدر خطر على هوية البلاد كما على مواقع السلطة فيها، لا سيما في الدول التي يفيض دخلها القومي عن أعداد مواطنيها الأصليين.

لقد استبدلوا العدو القومي الذي اغتصب أرضهم وقاتلهم وقاتلوه دهرًا، والذي يجهر بأنه سيقاتلهم اليوم وغدًا، بعدو مستحدث بينهم وبينه روابط عميقة من الدين والمصالح، واختتمت بالقول ما أهون الهزيمة العسكرية أمام الفتن الطائفية التي تهدد بإخراج الأمة جميعًا من التاريخ وربما من الجغرافيا أيضًا.

الأكثر قراءة

[x]