أبوريدة: مشروع شرق التفريعة " لقيط " وبلا أب

24-1-2011 | 17:35

 

بهاء مباشر وهبة الحفناوى

أكد المهندس علاء فهمى وزير النقل وجود معدلات نمو عالية فى كل موانئ بورسعيد بالكامل الأمر الذى يجعل بورسعيد تحتل المرتبة الثانية على مستوى موانئ البحر المتوسط فى عمليات الشحن والتفريغ وتشغيل الحاويات، مشيرا إلى أن هذه الأنشطة سيتم طرحها على الشركات لبناء أرصفة و مشروع ات جديدة.

جاء ذلك فى أول مناقشة عامة فى الدورة البرلمانية الجديدة فى مجلس الشعب مساء اليوم للطلب المقدم من النائب الحسينى أبو قمر وعشرين عضوا آخرين عن سياسة الحكومة بشأن مشروع شرق بورسعيد باعتباره من المشاريع القومية.
أكد الوزير أن مشروع شرق بورسعيد يحظى باهتمام الحكومة لدعم مشروع ات التنمية الشاملة بالمنطقة المحيطة، مشيرا إلى وجود مشروع لإنشاء مشروع ات وأرصفة جديدة بالموانئ وتحسين البنية الأساسية للموانئ من كهرباء وأجهزة شحن وتفريغ بجانب شق قناة إضافية لتفريعة جديدة لخدمة الموانئ وتتكلف 500 مليون جنيه.
كشف الوزير عن وجود خطة لتطوير كل الموانئ المصرية لتكون محورا رئيسيا للتجارة القادمة أو المصدرة إلى الشرق والغرب والشمال والجنوب.
ووصف النائب هانى أبو ريدة رئيس لجنة الشباب مشروع شرق التفريعة بأنه مشروع " لقيط "، وليس له أب.. داعيا إلى ضرورة إنشاء هيئة مستقلة متخصصة للتيسير على المستثمرين.
بينما أكد نائب التجمع أحمد سليمان أن هذا ال مشروع الآن بين أيادى القراصنة وقال: منذ 2004 ونحن نسمع من الحكومة أنها ستدرس الوضع، وحتى الآن لم يوضع حجر أساس لأى مشروع فى هذه المنطقة.

مادة إعلانية

[x]