الساحر أبوتريكة حدوتة تألق وحكاية مائة هدف

23-1-2011 | 10:12

 

أحمد الشامى

أحرز محمد أبوتريكة (32عامًا) لاعب وسط الأهلي هدفه رقم 100 من ضربة جزاء في مرمى مصر للمقاصة ضمن مباريات الأسبوع الـ15 ببطولة الدوري العام، ليدخل بذلك نادي المائة عن جدارة واستحقاق.

بدأ تريكة مسيرة التألق والأهداف الذهبية مع فريق الترسانة، حيث سجل له (27 هدفًا) قبل أن ينتقل إلى القلعة الحمراء في الأهلي ويصبح أحد النجوم الأسطورية في تاريخ الكرة المصرية ويسجل معه 73 هدفًا.
علي أية حال سيبقى يوم 22 يناير يومًا خالدًا في عقل "الساحر" محمد أبوتريكة - باعتياره اليوم الذي منح فيه تأشيرة دخول نادي المائة
ظهر الساحر في أفضل حالاته الفنية خلال المباراة باعتباره لقاء تأكيد الثقة مع البرتغالي العائد مانويل جوزيه،
بدأ أبوتريكة مشواره مع كرة القدم في الترسانة موسم 2000/2001 ليحرز خلاله 6 أهداف وزاد رصيده إلى 7 أهداف في الموسم التالي 2001/2002 ثم 11 هدفًا في موسم 2002 / 2003، ثم أحرز 3 أهداف مع الترسانة في نصف موسم 2003 / 2004 واستكمله مع الأهلي بـ11 هدفًا.
وواصل أبوتريكة أهدافه بالقميص الأحمر بتسجيل 9 أهداف في موسم 2004/2005 وأحرز 18 هدفًا في موسم 2005 / 2006 ثم 7 أهداف في موسم 2006 / 2007 ثم 6 أهداف في موسم 2007 / 2008 و10 أهداف في موسم 2008 / 2009 بالإضافة إلى 3 أهداف في موسم 2009 / 2010 بجانب 6 أهداف حتى الآن في بطولة 2010 / 2011.
ويسعى محمد أبوتريكة خلال المباريات المقبلة تخطى حاجز الـ100 هدف، وستكون البداية أمام اتحاد الشرطة ضمن مباريات الأسبوع السادس عشر لبطولة الدوري العام.
وفي تاريخ الدوري المصري سبق لستة لاعبين فقط الوصول لهذا الرقم هدف وهم: حسن الشاذلي وحسام حسن ومصطفى رياض وأحمد الكأس وسيد الضظوي ومحمود الخطيب.
فقد نجح حسن الشاذلي أن يدخل هذا النادي ويصل رصيده التهديفي إلى 176 هدفًا في حين جاء في المركز الثاني حسام حسن برصيد 168 هدفًا ثم مصطفى رياض 123 هدفًَا ثم السيد الضظوي برصيد 112 هدفًا، ثم محمود الخطيب برصيد 108 أهداف انتهاء بأحمد الكأس برصيد 107 أهداف.
حسن الشاذلي صاحب المركز الأول تألق للنادي المصري في حقبة الستينات وسجل لمنتخب مصر فقط 12 هدفًا في عدد من البطولات الإفريقية وكان يلعب مع مصطفى رياض في الفريق نفسه.
في المركز الثاني جاء حسام حسن الذي ارتفع رصيده من الأهداف إلى 176 هدفًا أحرزهم في 143 مباراة مع الأهلي الذي لعب في صفوفه منذ عام 1990و68 مباراة مع الزمالك الذي انتقل إليه عام 2000و53 مباراة مع المصري الذي انتقل إليه عام2004.
وفي المركز الثالث مصطفى رياض كما سبق وأسلفنا كان يلعب في حقبة حسن الشاذلي نفسها وأسهم في صناعة العديد من الفرص والأهداف له،
وفي المركز الرابع جاء أحمد الكأس نجم النادي الأوليمبي ونادي الزمالك والذي ولد عام 1965 وانضم لفريق الأوليمبي الأول وعمره بعد لم يتخط الـ 17 وانتقل إلى نادي الزمالك عام 1995 واستمر معه موسمين أحرز خلالهما 30 هدفًا وكان الهدف رقم 100 أمام نادي الألومنيوم التي فاز فيها الزمالك 3 / 2.
وفي المركز الخامس جاء الضظوي الذي ولد في 14 سبتمبر 1926 وسمي بهذا الاسم لأنه اعتاد محاكاة أسلوب اللاعب الإيطالي ديزي لوكيتي، وتم تحويرها إلى الضظوي، وبدأ حياته الكروية في نادي أريجنس الاسكتلندي ثم المصري البورسعيدي عام 1944 انتهاء بالنادي الأهلي عام 1956 وحتى عام 1961.
وأخيراً في المركز السادس جاء لؤلؤة الكرة المصرية محمود الخطيب الذي ولد عام 1954 والتحق بالنادي الأهلي عام 1971 وسبق أن حقق لقب أفضل لاعب في إفريقيا عام 1983، وجاء هدفه رقم 100 أمام نادي الزمالك من ضربة جزاء.
يبقى أن نذكر أن اللاعب أبوتريكة ربما يكون الأصغر سنًا من بين كل من وصولوا وحققوا هذا اللقب، واستطاع أن يجمع في شخص واحد الأخلاق والمهارة والأهداف وحب الناس للدرجة التي جعلت الكثيرين يعتقدوا أنه هو من أضاف إلى نادي المائة وليس العكس.