العاملون بأوقاف أسيوط يغلقون أبواب المديرية بالجنازير احتجاجًا على عدم صرف بدل تحسين المعيشة

4-4-2013 | 13:08

صورة ارشيفية

 

أسيوط - إسلام رضوان

واصل مئات الإداريين بمديرية أوقاف أسيوط والإدارات المختلفة بالمراكز، اليوم الخميس، إضرابهم عن العمل، لليوم الثاني علي التوالي، وأغلقوا أبواب المديرية بالسلاسل والجنازير، وذلك اعتراضًا علي عدم صرف بدل تحسين المعيشة أسوة بالأئمة.


وردد المضربون، هتافات تستنكر سياسة وزارة الأوقاف، منها "يا وزير الأوقاف الموظفين مش لاقين العيش الحاف"، و"يسقط يسقط وزير الأوقاف"، وقال سيد عبد الحليم، أحد العاملين بإدارة أوقاف منفلوط، إن الوزارة تضم أئمة ومؤذنين وعمال ومقيمي شعائر وإداريين، وتقوم بتمييز الفئة الأولي دون باقي الفئات.

وقال محمد علي حسن، العضو القانوني بمديرية أوقاف أسيوط: إن الإضراب سببه تجاهل وزارة الأوقاف للعاملين بها، بعد تجاهلها صرف بدل تحسين المعيشة 350 جنيهًا دون صرفه لباقي العاملين، متسائلًا لماذا تعمل الوزارة بسياسة الكيل بمكيالين.

من جانبه قال الشيخ عبدالرؤف مغربي، وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط: إن ماحدث في مديرية أوقاف أسيوط من إضراب كان نتيجة لخطأ الشيخ أحمد هليل، مدير عام الإرشاد بالوزارة، لأنه صرح بأنه من حق الإمام الجمع بين بدل تحسين المعيشة المقدر بـ350 جنيهًا، و150 أخري حافز منحتها الدولة للأئمة، وهو ما أثار حفيظة الإداريين قائلين كيف يتم الجمع بين حافز الـ200% وبدل تحسين المعيشة، وقمت بالتحدث إلي رئيس قطاع المساجد بالوزارة، وطلب مني إرسال مذكرة بالأمر، ولكنني لا أستطيع دخول مكتبي بسبب إغلاق أبواب المديرية بالسلاسل والجنازير، وهناك تعليق للعمل في 23 إدارة بمراكز وقري أسيوط.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]