العثور على دبلوماسية ليبية مخنوقة في بيتها بمدريد

2-4-2013 | 14:34

صورة ارشيفية - جثة

 

بوابة الأهرام

قالت الشرطة الإسبانية، طبقاً لما نقلت عنها مواقع إلكترونية لبعض وسائل الإعلام، إن السكرتيرة الأولى في السفارة الليبية ب مدريد قضت قتيلة الخميس الماضي في شقتها ب مدريد ، وإن آثار ضربة قوية كانت واضحة على جبينها، مع رضوض عنيفة وآثار خنق على رقبتها.


وذكرت الشرطة أن ابنة ال دبلوماسية الليبية وجدتها على السرير ليلة الخميس الماضي "فظنت العائلة أن وفاتها كانت من أزمة ارتفاع بالسكري"، لكن الشرطة حين فحصت الجثة، وجدت ما يدل على تعرّضها لعنف شديد أدى إلى مقتلها.

وأفاد موظف بالسفارة في تصريحات للعربية.نت بأن القتيلة هي من موظفي الفئة الأولى "وهي دبلوماسية اسمها فوزية زرميق وعمرها 55 سنة، ومسئولة في عن الشئون الإدارية" في البعثة الليبية لدى إسبانيا.

مادة إعلانية

[x]