وفاة المصور الفرنسي المصاب في احتجاجات تونس

16-1-2011 | 15:32

 

رويترز

قالت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم الأحد إن مصورا فرنسيا كان يغطي اخبار الاحتجاجات في تونس توفي متأثرا بإصابات في الرأس لحقت به يوم الجمعة من جراء إطلاق شرطي اسطوانة غاز مسيل للدموع على مقربة منه.

وكان المصور لوكاس مبروك دوليجا (32 عاما) في تونس لحساب وكالة برسفوتو الأوروبية لتغطية الاحتجاجات التي أدت الى إسقاط الرئيس زين العابدين بن علي يوم الجمعة.
وقالت مراسلون بلا حدود إن الاحتجاجات التي استمرت أربعة أسابيع وتفجرت بسبب البطالة وظروف المعيشة السيئة والمزاعم بفساد الحكومة أسفرت عن مقتل العشرات لكن مبروك دوليجا هو أول ضحية من العاملين في وسائل إعلام أجنبية.
وأضافت المنظمة أن شرطيا كان يقف بجوار مبروك دوليجا أثناء أعمال شغب بالشارع أطلق اسطوانة الغاز المسيل للدموع.