مصدر: محطات وطنية توفر احتياجات الجيش والمدنيين.. وقنديل: البعض يهاجم مشروعات القوات المسلحة عن جهل

20-3-2013 | 22:04

 

مها سالم

أظهرت الأزمات المتتالية في الوقود الدور الذي تقوم به محطات الشركة الوطنية للبترول, التي أسستها القوات المسلحة عام 1999 لتدبير احتياجات القوات المسلحة من المواد البترولية، وأصبحت تسوق الفائض إلى القطاع المدنى، كما يقول مصدر عسكري لـ"بوابة الأهرام".


والشركة الوطنية هى أحد مشروعات الخدمة الوطنية التى قامت بإنشاء عدد من محطات خدمة وتموين السيارات على الطرق والمحاور المختلفة, وأصبحت اليوم تقدم كافة الخدمات الفنية علاوة على الإمداد بالمواد البترولية.

وعلمت "بوابة الأهرام" أن عدد المحطات التابعة لشركة "وطنية" يبلغ حوالى 75 محطة تعمل حاليا منها 68 محطة موزعة على 19 محافظة مختلفة.

ومن جهته يشرح اللواء مهندس محمد مختار قنديل فلسفة انشاء تلك المحطات والهدف منها, قائلا: "يهاجم كثيرون -عن جهل- المشروعات التى تقيمها القوات المسلحة ولا يعرفون قدرها إلا وقت الأزمات.

ولفت اللواء قنديل إلى أن القوات المسلحة لا يمكن أن تعتمد فى منظومتها التسليحية والفنية على دعم مدنى الا فى أضيق الحدود، وبما لايسمح بكشف أسرار التسليح, وكان هذا هو الهدف الأساسى من إنشاء محطات الوقود, والهدف الأساسى هو تغطية احتياجات القوات المسلحة وسياراتها من الوقود على مدار الساعة بعيدا عن الأزمات المتكررة.

وقال اللواء قنديل: "امتداد تلك المحطات والتوسع فى إنشائها فى المدن لخدمة المدنيين يعود الى طلب الحكومة من الجيش دعم منظومة الوقود بعيدا عن احتكارات الشركات العالمية, من جهة، ومن جهة أخرى لأنها مؤسسة ملتزمة لا يعرف الفساد طريقا إليها, وبالتالى كل لتر وقود يدخل لمحطاتها يصل إلى مستحقيه بعيدا عن السوق السوداء والتجارة بأقوات الناس".

ويلتف اللواء قنديل الى أن محطات وطنية تشهد تنظيما حتى فى الطوابير المنتظرة لعدة كيلومترات بسبب قلة المعروض من الوقود وكثرة الطلب, ويثق بها المواطن, كما يخاف البلطجية ويفكرون مائة مرة قبل الاقتراب من تلك المحطات.

وقال مسئول بارز فى وزارة البترول المصرية، طلب عدم ذكر اسمه، اليوم الأربعاء، إن المهندس أسامة كمال وزير البترول والفريق عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع، اتفقا خلال اجتماع جمع بينهما مؤخرا، على منح الشركة التابعة لوزارة الدفاع هذه الرخص لقدرتها السريعة على الانتهاء من تنفيذها فى أسرع وقت ممكن.

وأضاف المصدر إن وزارة البترول تركز حاليا على كيفية الإسراع فى حل مشكلة تكدس الشاحنات والسيارات أمام المحطات التى تخدم الطرق الحيوية من خلال إنشاء محطات تقع فى مناطق قريبة من هذه الطرق ولكنها بعيدة عن مخارجها ومداخلها.

وأضاف المصدر ان جهاز الخدمة الوطنية يمتلك أراضى فى بعض المواقع الحيوية يمكن استغلالها فى انشاء محطات وقود قادرة على تخفيف الضغط على المحطات التقليدية.

وتمتلك شركة "وطنية "حاليا 70 محطة منتشرة فى محافظات الجمهورية وتتركز بصفة خاصة على محاور الطرق مثل الطريق الصحراوى والزراعى المتجه من وإلى القاهرة بصفة خاصة.

وقال المسئول إن المحطات الجديدة سيتتوفر فيها خدمة تموين السيارات بالغاز فى المواقع التى يتوفر فيها الخدمة.

كان وزير البترول المهندس أسامة كمال وزير البترول قد قال إنه تم الاتفاق مع القوات المسلحة لتحويل محطات وقود وطنية للعمل بالغاز الطبيعي وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي مقابل البنزين لترشيد الدعم الموجه للبنزين والسولار.

وبحسب آخر بيانات للهيئة العامة للبترول في مصر، فإن عدد محطات الوقود المسجلة فى نهاية 2011 بلغ 2700 محطة نصفها على الأقل يتبع شركتى مصر والتعاون الحكومتين، فيما يتوزع الباقى على 7 شركات رئيسية تتبع القطاع الخاص والشركات العالمية.