||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex حواس: الرئيس مبارك يتابع يوميًا مشروع طريق الكباش - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

حواس: الرئيس مبارك يتابع يوميًا مشروع طريق الكباش

14-1-2011 | 22:48

 

جيهان مححمود

أكد الدكتور زاهي حواس، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن الرئيس حسني مبارك يتصل يوميا بوزير الثقافة، فاروق حسني لمعرفة آخر التطويرات في مشروع طريق الكباش، موجها الشكر للرئيس.
جاء ذلك في احتفالية المجلس بعيد الأثريين الخامس، مساء اليوم الجمعة بالمسرح الكبير بدار الأوبرا، وشهدها حشد كبير لم يحدث من قبل، حيث امتلأ المسرح عن آخره لدرجة أنه لم يجد الكثيرون مكانا لهم، وكرر حواس شكره للرئيس على اهتمامه الشديد بالآثار المصرية، وعلى إعطائه الفرصة للاستمرار في العمل بالآثار وبذل أقصى الجهد في حماية التراث الحضاري المصري القديم، حتى أصبحنا مميزين في هذا المجال.
وأكد حواس أن جميع المنافذ مؤمنة ويتم بصفة دائمة التفتيش وتسجيل جميع الآثار حتى لا تتم سرقتها، ويساعد على ذلك زيادة الوعي الأثري المنتشر في كل مكان، وأنه في القريب سيعلن عن إعادة عدد من الآثار المصرية المسروقة خارج مصر، خصوصا بعد إعادة أكثر من خمسة آلاف أثر سيتم إدراجها في المتاحف التي وصل عددها إلى 24 متحفا مجهزة على أعلى مستوى، وتم ترميم الآثار اليهودية والإسلامية والقبطية والفرعونية لأنها كلها آثار مصرية.
كما أعلن عن زيادة مرتبات كل المتعاقدين بالمجلس من 50% إلى 100%، وسيتم صرف مكافأة شهر لكل العاملين بالآثار، وتمنى عمل نقابة للأثريين في القريب حيث يجري العديد من المحاولات في هذا الشأن، موضحا أن مرتبات الأثريين أصبحت مميزة باعتبارها أعلى المرتبات في الدولة، كما أعلن الانتهاء من 80 % من تأسيس نادي العاملين في الآثار وسيتم افتتاحه قبل العيد القادم للأثريين.
وكرم حواس 13 أثريا من الذين أعطوا كثير من الجهد وأخلصوا في العمل بالآثار، كما كرم 6 عاملين حفر كان لهم الدور في العديد من المشروعات التي تم اكتشافها في الفترة الماضية.
الطريف أنه عندما صعد هؤلاء العمال أقدموا على الدكتور زاهي حواس وظلوا يقبلونه بحرارة، ومنهم من رقص "صعيدي" على أنغام الموسيقى المصاحبة لصعودهم على خشبة المسرح الكبير.
كانت الاحتفالية التي حضرها حشد من الأثريين والفنانين في مقدمتهم عمر الشريف ولبلبة، بدأت بغناء فريق كورال المتحف المصري أغنية: "أنا أبويا توت عنخ آمون"، ثم تلاها عرض فيلم تسجيلي عن إنجازات المجلس الأعلى للآثار إخراج ميلاني سيركيدحيان، واختتمت بالفقرة الفنية إخراج د.خالد جلال غنى خلالها المطرب محمد الحلو أغنية تحث على الوحدة الوطنية والحفاظ على الآثار المصرية جميعها، سواء قبطية أو إسلامية أو فرعونية.