فؤاد بدراوي: ما يحدث فى المنصورة جريمة مكتملة الأركان.. ومصر ستستقر أمنيًا عندما تتوقف "أخونة" الدولة

3-3-2013 | 15:39

 

محمد الشوادفي

طالب فؤاد بدراوي ، سكرتير عام الوفد ، وزير الداخلية محمد إبراهيم، بوقف استخدام ال عنف فى مواجهة المتظاهرين بمحافظة الدقهلية بعد الأحداث الدموية التي شهدتها المحافظة خلال الأيام الماضية.


وقال بدراوى، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد: يجب أن تعرف وزارة الداخلية أن مهمتها الأساسية هى حماية المواطنين وليس قتلهم وسحلهم ودهسهم لحماية نظام "الإخوان" الذى يتهاوى ويفقد شرعيته يوماً بعد يوم، نتيجة لسقوط ضحايا يدركون أن الوطن لا يمكن أن يدار بطريقة السمع والطاعة.

وأضاف: نريد وزارة محايدة لا تميل لحماية النظام على حساب الثورة، ولا يجب أن تدفع الوزارة ثمن سوء الإدارة السياسية للبلاد.

وحذر سكرتير عام الوفد من استمرار سياسة ال عنف فى مواجهة المتظاهرين، مشيرًا إلى أنها سوف تؤدى إلى مزيد من ال عنف ، وقال: العصيان المدني الذى انتشر فى العديد من محافظات مصر لا يمكن معالجته أمنيًا، مشيرًا إلى أنه نتاج لعمليات "الأخونة" التى تتم فى كل مؤسسات الدولة،

وتابع بدراوي : لا يمكن أن تستقر مصر أمنيًا دون إيقاف "أخونة" مؤسسات الدولة التى ستؤدى إلى نتيجة واحدة وهى انتشار الفوضى فى كل مكان.

وأشار بدراوي إلى أن أعضاء " الوفد " بالدقهلية أكدوا تضامنهم مع المتظاهرين الذى تعرضوا لإعتداء غير مسبوق على أيدى ما أسماه بـ"ميليشيات"الإخوان والشرطة، مؤكدًا أن ما يجرى فى المنصورة من قتل وسحل هو جريمة مكتملة الأركان، وامتهان لكرامة كل مصرى.

واعتبر بدراوي أن استمرار الثورة فى المنصورة وغيرها من المحافظات هو دليل على استمرار ثورة الشعب المصرى ضد سيطرة حزب الحرية والعدالة، وعن رفض الشعب لممارستهم.

مادة إعلانية

[x]