مسيرة شبرا تطالب بغلق قنوات الفتنة التي تهين المسيحية.. وإلغاء القوانين المعوقة لبناء الكنائس

17-2-2013 | 21:04

 

أميرة هشام

طالب الشباب والنشطاء ال أقباط ، الذين نظموا مسيرة اليوم الأحد من دوران شبرا إلى دار القضاء العالي، بالقبض على الجناة في جميع الأحداث التي وقعت بعد الثورة منها كنيسة صول وأحداث إمبابة والماريناب وسرسنا، ومحاكمة شيوخ الفتنة الطائفية وإغلاق الفضائيات التي تهين المسيحية، وإلغاء القوانين المعوقة لبناء الكنائس، والسماح ببنائها وفقا للقوانين الطبيعية للبناء في مصر.


جاء ذلك في بيان صادر عنهم مساء اليوم الأحد، أشاروا فيه إلى التصعيد ضد ال أقباط في الفترة الأخيرة بتحريض سياسي بحجة (حشود ال أقباط أمام الاتحادية)، والتحريض المباشر ضد الكنائس وهجوم من الفضائيات على الديانة المسيحية، وانتهى الأمر بالهجوم على كنيسة مارجرجس في قرية سرسنا مركز طامية بالفيوم بسبب رفض شيخ سلفي وجود كنيسة بجوار منزله رغم بنائها منذ الثمانينات.

وهتف المتظاهرون أثناء ال مسيرة عند دار القضاء: "ال أقباط دايما ضحية.. والمسرحية هي هي"، "يا أهالي شبرا مصر.. يلا بينا نطهر مصر"، "مهما جرالي مهما حصلي.. على الكنيسة رايح أصلي"، و"مرسي بيه يا مرسي بيه.. حرقوا كنيسة مش كباريه"، و"أقفل على الحرية الباب.. مرشد عار ورئيس كداب"، و"يا سعودية يا وهابية.. مصر هتفضل مدنية"، و"يسقط يسقط حكم الشاطر"، و"هو الشاطر يحكم ليه.. هو احنا غزة ولا إيه"، كما هتفوا "حضرات السادة الظباط.. كم مصري في إيديكم مات"، و"عيشوا بشرف جتكوا القرف"، و"إخوان قطيع.. ماشيين ورا بديع". وأثناء مرور ال مسيرة بشارع شبرا حدثت احتكاكات محدودة مع بعض قائدي السيارات.

شارك في ال مسيرة عدد من المواطنين المسلمين وبعض الحركات منها اتحاد شباب ماسبيرو، وتحالف شباب الثورة، وحركة "دم الشهداء".

مادة إعلانية

[x]