الجارحى: مصر لم يدخلها لحوم أو حيوانات أسترالية محقونة بهرمونات

9-1-2011 | 16:31

 

محمد غانم

نفى الدكتور محمد مصطفى الجارحى رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ما تردد عن دخول عجول أو لحوم مجمدة مستوردة من إستراليا محقونة بهرمونات النمو المحظورة دوليًا.

كما استبعد الجارحي أن تكون المزارع الإسترالية تستخدم مثل هذا الحقن، خصوصًا أنها واحدة من أبرز بلدان العالم الملتزمة بالمعايير الدولية لصحة الحيوان وتنمية الثروة الحيوانية ورعايتها بيطريًا.
جاء ذلك فى تصريحات خاصة اليوم لـ "بوابة الأهرام" من الدكتور محمد مصطفى الجارحى تعليقًا على ما نشرته شبكة "يو إس نيوز" حول أن 50 % من المزارع الإسترالية تحقن حيواناتها بهرمونات النمو التى تصل بوزن الحيوان فى وقت قياسى إلى 1200 و1500 طن وأن ذلك قد يعرضها لعزلة دولية وخصوصًا بعد مقاطعة المحلات الإسترالية لمنتجات اللحوم المنتجة من المزارع التى تستخدم الهرمونات كمنشط للنمو.
وقال: المواصفات المصرية القياسية لاستيراد اللحوم من الخارج تحدد أن اللحوم أو الحيوانات الحية المستوردة من أى دولة فى العالم يتم أخذ عينات منها لتحليلها فى المعامل المركزية بوزارتى الصحة والزراعة، وإذا ثبت أن بهذه العينات العشوائية أى متبقيات للمبيدات أو الهرمونات أو المواد المشعة يتم رفض الشحنة المستوردة على الفور بالكامل وإعادة تصديرها إلى دولة المنشأ على نفقة المستورد.
وعلمت البوابةأن الأجهزة الرقابية بوزارات الزراعة والصحة والتجارة قد رفضت منذ عدة أشهر شحنة عجول إسترالية حية مكونة من 1000 عجل بعد وصولها إلى ميناء السخنة لحساب إحدى الشركات العاملة فى مجال تنمية الثروة الحيوانية، بعد أن فوجئت بأن وزن العجل الواحد يتجاوز الطن كاملا، رغم أن الاشتراطات المصرية تحتم ألا تتجاوز الأوزان عن 700 كيلو جرام كحد أقصى وتم إعادة الشحنة بالكامل إلى بلد المنشأ إستراليا.