صلاح عيسى و حلمي النمنم: جمال البنا مجتهد مستنير ومثقف موسوعي تميز بسعة الصدر والتعددية

30-1-2013 | 14:43

 

محمد سعد

قال الكاتب الكبير صلاح عيسي، إن وفاة المفكر الاسلامي جمال البنا خسارة كبري إذ كان أحد المثقفين الموسوعيين القلائل في مصر ممن على قيد الحياة؛ حيث اهتم بأمور كثيرة وكانت اهتماماته واسعة جدًا.


وأضاف عيسي في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" قائلاً إن البنا عاش منشغلًا بالقضايا الثقافية والنقابية والجمالية، وله في ذلك إسهامات بارزة عدة عبر كتاباته الغزيرة.

وقال عيسي إن البنا اهتم في العقود الأخيرة بالعراث الإسلامي وكان له فيه اجتهادات كثيرة خاصة في كتابه الأخير الذي حمل عنوان "نحو فقه جديد".


ولفت عيسي النظر إلي مشروع البنا الأخير وهو مكتبة الإحياء الإسلامي والتي ضم فيها مكتبته الخاصة ومكتبة شقيقه الأكبر حسن البنا وشقيقهما الثالث عبد الرحمن البنا فضلا عن مكتبة والدهم الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا الذي قام بترتيب مسند الامام أحمد بن حنبل، وقام البنا بفتحها أمام الباحثين وأمام الخدمة العامة لمن يرغب في القراءة.

ودعا عيسي إلي المحافظة علي هذه المكتبة وضمها إلي دار الكتب والوثائق القومية خوفا عليها من الضياع حيث أن لاورثة للبنا الذي لم يتزوج.

من جانبه، قال الكاتب حلمي النمنم؛ رئيس مجلس إدارة دار الهلال السابق إن الراحل جمال البنا أحد أهم المجتهدين في الفقه الإسلامي إلا أنه لا يمكن أن يطلق عليه لقب مفكر إسلامي.

وقال النمنم في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"؛ إن البنا كان مجتها وذي آراء مهمة ومستنيرة وجريئة.

وأضاف أن البنا قدم خدمة جليلة لكل الباحثين في تاريخ الإخوان المسلمين حين قام بنشر الوثائق التأسيسية لجماعة الإخوان المسلمين في عدة مجلدات وحين نشر رسائل شقيقه الأكبر الإمام حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين لوالده أحمد عيد الرحمن البنا.

واعتبر النمنم أن كون البنا الشقيق الأصغر لمؤسس الجماعة؛ قد وقاه التكفير وملاحقة الجماعات الإسلامية المتشددة.

وقال النمنم إن أكثر ما اتسم به البنا هو سعة صدره وقبوله للتعددية والاختلاف، وأنهي حديثه بالقول "الله يرحمه".

مادة إعلانية

[x]