كلينتون: أمريكا لن تسمح بتحول شمال مالي إلى قاعدة للإرهاب

23-1-2013 | 20:48

 

رويترز

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم الأربعاء إنه لا يمكن للولايات المتحدة أن تسمح بأن يتحول شمال مالي إلى ملاذ لمتمردين إسلاميين قد يشكلون لاحقا تهديدا مباشرا بدرجة أكبر للمصالح الأمريكية.


ووصفت كلينتون التي كانت تتحدث أمام لجنة بمجلس الشيوخ عن الهجوم الدامي في سبتمبر على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي بليبيا الحملة الدولية المتزايدة ضد المتشددين الإسلاميين في مالي بأنها رد على "تهديد مستمر وخطير جدا".

وقالت "نحن في صراع لكنه صراع ضروري. لا يمكن أن نسمح بأن يتحول شمال مالي إلى ملاذ آمن."
وبدأت طائرات حربية أمريكية في نقل جنود فرنسيين ومعدات إلى مالي بعد أن شنت فرنسا ضربات جوية وأرسلت محو 2150 جنديا من قواتها البرية هذا الشهر لوقف هجوم مفاجئ لمقاتلين إسلاميين نحو باماكو عاصمة مالي .

وتساعد الولايات المتحدة أيضا في تدريب وتسليح قوات إفريقية ساهمت بها دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) التي تحشد قواها أيضا للمشاركة في المعركة. وأكد مسئولون أمريكيون أنه لا توجد خطط لإرسال قوات أمريكية قتالية.

وقالت كلينتون إن الوضع الأمني في شمال مالي أصبح معقدا بسبب تدفق للأسلحة من ليبيا المجاورة بعد الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. وأضافت أن هذه الأسلحة استخدمت أيضا في هجوم شنه متشددون على محطة للغاز في الجزائر هذا الشهر.

ومضت تقول "لا شك في أن ال إرهاب يين الجزائريين حصلوا على أسلحة من ليبيا. ولا شك في أن فلول تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الموجودة في مالي لديهم أسلحة من ليبيا".

وأضافت أن الولايات المتحدة يجب أن تكون مستعدة لاحتمال أن جماعات مثل القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد تهدد بشن هجمات مباشرة على المصالح الأمريكية مع تزايد قوة تلك الجماعات.

وقالت "لا يمكن القول بأنهم لن يفعلوا شيئا لمجرد أنهم لم يفعلوه."
وتابعت "هذه ليست مجرد جماعة إرهاب ية.. إنها مشروع إجرامي. ومن ثم لا مجال للخطأ.. يجب أن يكون لدينا إستراتيجية أفضل".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]