"الشرعية للحقوق والإصلاح" تستنكر "الغزو الفرنسي" على مالي.. وتطالب الحكومات الإسلامية بالتصدي له بكل الوسائل

14-1-2013 | 23:48

احداث مالى

 

شيماء عبد الهادي

استنكرت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح ما سمته بالهجوم البربري علي شمال مالي ، منددة بما جرى من سفك دماء المسلمين وترويع الآمنين.


كما طالبت في بيان رسمي لها منذ قليل، الحكومات الإسلامية بالتصدي لـ"الغزو الفرنسي" على شمال مالي بكافة الوسائل الممكنة.

وفيما يلي نص البيان الذي حصلت "بوابة الاهرام" علي نسخة منه:
"الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم وبارك على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فقد تناقلت وسائل الإعلام المصورة وسائر الصحف أخبار الغزو الفرنسي لشمال مالي الإفريقية المسلمة، و بهذا الصدد أصدرت الهيئة الشرعية البيان التالي:
أولا: تستنكر الهيئة الشرعية بمصر هذا الهجوم البربري على شمال مالي ، وتندد بما جرى من سفك دماء المسلمين، وقتل وترويع الآمنين.
ثانيًا: إن ما أقدمت عليه فرنسا هو بكل المقاييس تدخل سافر وعدواني غير مقبول في شأن دولة مستقلة، ومخالفة لكافة المواثيق والأعراف الدولية، ومخالفة لقرار مجلس الأمن الأخير بشأن مالي.
ثالثًا: تتوجه الهيئة الشرعية إلى أهالي الشهداء والضحايا في مالي بخالص العزاء، وتسأل الله تعالى أن يتغمدهم برحمته، وأن يشملهم بعفوه، كما تسأله تعالى أن يشفي جرحاهم ومصابهم.
رابعًا: إن العالم الإسلامي بأسره يتوجه إلى الشعب الفرنسي الذي كثيرًا ما عرفت له مواقف إنسانية إيجابية أن يأخذ على أيدي حكومته التي سوف تخرج به إلى محرقة لا يعلم مداها إلا الله تعالى.
خامسًا: تطالب الهيئة الشرعية حكومات العالم الإسلامي جميعًا بأن تستعمل جميع الوسائل المتاحة والممكنة في التصدي لهذا العدوان ومواجهة هذا الظلم البيِّن، وعلى الجهات الحقوقية المحلية والدولية كافة واجب في رد هذه الحملة الباغية.
سادسًا: أخيرًا فإن الشعب المالي عليه أن يسعى لصد هذا العدوان، متَّحدين و مجتمعين، وأن يعملوا على حقن دمائهم وسلامة أرضهم وحفظ أعراضهم".

الأكثر قراءة

[x]