المفتى يطالب بتفعيل مبادرة "كلمة سواء" لإزالة الاحتقان الطائفى

4-1-2011 | 14:33

 

بوابة الأهرام

طالب الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية، بالتركيز على مبادرة "كلمة سواء" التى أطلقها منذ 3 سنوات بحضور أكثر من 132 عالما من مختلف أنحاء العالم من بينهم مفتى الجمهورية، وتدعو إلى حب اللـه، والجار، والبحث عن المشترك من واقع القرآن والكتاب المقدس، وتساهم فى حل أية مشاكل للاحتقان الطائفى، وتدعو إلى قيام مشروعات مشتركة بين المسلمين والأقباط. موضحا أن التركيز على تلك المبادرة الآن يساهم فى مواجهة أى أعمال إرهابية.

ودعا المفتى إلى تنظيم برامج تليفزيونية للشباب من الجانبين المسلم والمسيحى، ترسخ مفاهيم التسامح والوحدة، وتعمق روح التعاون والتعايش بين أبناء مصر من مسلمين ومسيحيين والتصدى لمحاولات إشاعة الفتنة الطائفية مع مراعاة ثقافة المجتمع وهويته وطبيعته.
وأكد المفتى - فى مؤتمر صحفى عقده اليوم الثلاثاء بدار الإفتاء - التكامل والتنسيق بين مختلف المبادرات الداخلية فى مصر لإشاعة روح التسامح وتأكيد مفاهيم المواطنة، نافيا أية علاقة تضاد بين تلك المبادرات واعتبر أنها تتميز بالتنوع والتكامل وتتفق وطبيعة الواقع المتغير.
أشار الدكتور على جمعة إلى أن هذه المبادرة تضع أرضية مشتركة بين المسلمين والمسيحيين ليكونوا أخوة متحابين سواء على الصعيد الدولى أو المحلى.