"عربية" الشورى تطالب فى أول اجتماعاتها بمواجهة التطرف وحماية الأمن القومي

4-1-2011 | 13:19

 

هبة الحفناوى

شدد أعضاء لجنة الشئون العربية والخارجية والأمن القومى بمجلس الشورى على ضرورة الاهتمام بالقضايا التى تمس الأمن القومى ومواجهة قوى التطرف والإرهاب ووأد محاولات التدخل فى شئونها الداخلية والتى تستهدف الوحدة الوطنية بين المسلمين والأقباط، أو من خلال الوقيعة مع الأشقاء بدول حوض النيل ومخطط جريمة الإسكندرية.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الأول اليوم برئاسة الدكتور إبراهيم العنانى، لمناقشة بيان الرئيس مبارك الذى ألقاه فى افتتاح الدورة البرلمانية أمام مجلسى الشعب والشورى.
أوصى الدكتور عبدالمنعم سعيد، بضرورة أن يتناول التقرير الذى سترفعه اللجنة إلى المجلس أهمية تنمية سيناء وتأمين حدود مصر الشرقية لمواجهة أى تهديدات. وحذر من التهديدات الإستراتيجية القادمة من الجنوب.
قال الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع:إن العلاقات مع دول حوض النيل أخيرا بدأت تأخذ منحى آخر أكثر تطورا بعد فترة طويلة من الإهمال.
وطالب النائب محمد على إبراهيم، بضرورة أن يكون تأمين الجبهة الداخلية وتدعيمها فى مقدمة التوصيات التى يحتويها تقرير اللجنة خاصة وأن الجوهر الأساسى لخطاب مبارك يقوم على أساس الدولة المدنية وقضية التشغيل والاستثمار ورعاية محدودى الدخل، الأمر الذى يقوى الجبهة الداخلية ويمنع ضعاف النفوس من اختراقها.
فيما دعا الدكتور ناجى الشهابى، رئيس حزب الجيل، لإعادة العمل المشترك بين الأمة العربية والعالم الإسلامى تجنبا للأصابع الخفية التى تسعى لتهديد الدول العربية مستشهدا بما يحدث فى السودان من تفكيك وانفصال يؤثر بالسلب على الأمن القومى المصرى .. ونبه إلى أهمية عدم إغفال مصر للدولة الوليدة فى جنوب السودان وإقامة علاقات معها فى حالة الانفصال بعد التصويت على الاستفتاء حول الانفصال فى التاسع من الشهر الجارى.
[x]