"التجاري الدولي" يطالب موظفيه بمكافحة جريمة الإتجار بالبشر

3-1-2011 | 10:33

 

محمد محروس

طالب هشام عز العرب، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي، جميع العاملين باتخاذ خطوة إيجابية تجاه مكافحة جرائم الاتجار بالبشر، من خلال تشجيع شركاء البنك من عملاء وموردين ومقدمي الخدمات وغيرهم على تبنى وتفعيل المبادئ الأخلاقية لمكافحة هذه الجرائم.

ودعا عز العرب، في بيان أصدره البنك، العاملين بنشر الوعي بحقوق الإنسان بين ذويهم وجميع شركاء "التجاري الدولي"، وتوضيح أن الإتجار بالبشر هو الأسلوب الحديث لتجارة الرقيق، الذى يشمل استقطاب أو نقل أو جلب أفراد عن طريق التهديد أوالعنف أو الخداع أو الاختطاف أو الاستخدام المفرط للقوه أو استغلال نقاط الضعف أو أى شكل آخر للقهر، وذلك بهدف الاستغلال فى أعمال غير إنسانية كالبغاء والعبودية والعمل القهرى والأسر.
يُذكر أن البنك تحالف مع العديد من المؤسسات العالمية والشخصيات الدولية المرموقة، وفي مقدمتها صندوق الأمم المتحده الإنمائى للمرأة، ومنظمة الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات والبنك الدولى.
وأعد البنك بالتعاون مع 230 شركة أخرى ميثاقًا لحقوق الإنسان اعترفت به جهات عديدة، منها هيئه متابعة الحصول على الحقوق والأعمال ومركز موارد حقوق الإنسان، وهو الميثاق الذى يلتزم بمبادئ حقوق الإنسان، التى أعلنتها الأمم المتحدة، التى تُعد جزءًا من قانون العمل المصرى.

مادة إعلانية

[x]