أمير مكة المكرمة يغسل الكعبة المشرفة نيابة عن خادم الحرمين

29-11-2012 | 13:56

 

أ ش أ

قام الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة اليوم الخميس بغسل الكعبة المشرفة، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وقام الأمير خالد الفيصل ومرافقوه بغسل الكعبة المشرفة من الداخل بماء زمزم الممزوج بماء الورد، حيث تم مسح جدرانها بقطع من القماش المبللة بهذا الماء، وعقب ذلك طاف سموه بالبيت العتيق ثم أدى ركعتي الطواف.

من جانبه، قال نائب كبير سدنة بيت الله الحرام الدكتور صالح الشيبي "إنه يتم فتح الكعبة بعد صلاة الفجر بساعة في هذا اليوم، حيث يتم دخول الضيوف من الدول الإسلامية إلى داخل الكعبة المشرفة للصلاة فيها، حيث يشاركون أمير منطقة مكة المكرمة وسدنة بيت الله الحرام في غسل الكعبة ".

وأضاف أنه يتم غسل جدران الكعبة وأرضيتها بحوالي 10 جالونات من ماء زمزم سعة 20 لترا، ثم يتم تطييبها بالورد ودهن العود في جميع أجزائها، مشيرا إلى أن رائحة العود تظل فيها حتى موعد غسلها الثاني.

وأوضح الشيبي أن الكعبة من الداخل على شكل مربع من الرخام، وجوانبها الأربعة محاطة بالرخام الأبيض بارتفاع نحو مترين، وبرخام ملون ومزركش بنقوش هندسية إسلامية، وما يعلوها مغطى بستارة خاصة من الحرير الأحمر الوردي مشغولة بالنسيج الأبيض، وبين الأعمدة الثلاثة يمتد عمود معدني يكتسي بالفضة الخالصة، له خطافات صغيرة معلق فيها هدايا الكعبة من أباريق وأوان أثرية من الذهب والفضة تعود بتاريخها إلى ماض بعيد أهداها ملوك وخلفاء وسلاطين.
يشار إلى أنه يتم غسل الكعبة المشرفة مرتين في العام الأولى في شهر محرم، والثانية في غرة شهر شعبان من كل عام، فيما يتم تغيير الكسوة مرة واحدة سنويا قبيل وقفة عرفة من كل عام.
[x]