متأثرا بمشاهد الشهداء والمصابين.. قنديل: هذا الوضع لا يمكن السكوت عنه

16-11-2012 | 10:57

قنديل وهنية فى المستشفى

 

بوابة الأهرام

قال الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء المصري: إن فلسطين قلب الأمة النابض ولن تصح الأمة إذا مرض قلبها، وإن الهدف من زيارته اليوم الجمعة لفلسطين ليس مجرد إظهارًا للدعم السياسي فقط ولكن للوقوف إلى جانب الفلسطينين على أرض الواقع، مشيرًا إلى أن وفدا طبيا يرافقه لمعالجة المصابين.


وأضاف قنديل خلال الموتمر الصحفي الذي عقده بمستشفى الشفاء، مع إسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس، "هذا الوضع لايمكن السكوت عليه، وعلى العالم أجمع أن يتدخل لوقف العمليات العسكرية على غزة، وعلى إسرائيل أن تحترم الاتفاقيات التي وقعت عليها".

وبدا واضحا علامات التأثر على وجه قنديل، بخاصة عندما تحدث إسماعيل هنية عن أن دماء الشهداء تناثرت على ثيابه وعلى ثياب قنديل، خلال زيارتهم لمستشفى الشفاء.

ووجه قنديل التحية إلى هنية، والشعب الفلسطيني، وقال: جئت داعما للشغب الفلسطيني نائبا عن جميع المصريين اللذين يشاطرون الأمة، ويتألمون لما يحدث بها أشد الألم، والشعب الفلسطيني حتى هذه اللحظة يقدم دماء شهداء من أجل الحرية التي سينالها في الوقت القريب".

وأوضح قنديل أن وفودا أخرى رسمية وغير رسمية، سوف تأتي لفلسطين، وأن مصر سوف تسعى جاهدة حتى تقام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وطالب قنديل الشعب الفلسطيني إلى التوحد، وقال: إن قوة الشعب الفلسطيني في توحده، مضيفًا "أريد أن أذكر العالم جميعًا أن فلسطين هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحت الحصار، وأن وما شاهدته اليوم في المستفشى يدعو العالم أجمع للتدخل"، مشيرًا إلى أن دماء الطفل الشهيد محمد ياسر مازالت على ملابسه، وقال "هذه المأساة لايمكن السكوت عنها".