"التحالف الشعبي" يطالب بوقف شامل للتطبيع

15-11-2012 | 20:02

 

هبة عبد الستار

اعتبر حزب التحالف الشعبي الاشتراكى أن الهجوم الإسرائيلى على غزة يمثل عملا إجراميا من الطراز الأول يعيد إلى الذاكرة حرب الرصاص المسكوب فى ديسمبر 2008 التى استهدفت تدمير غزة، مؤكدا ضرورة التصدى الحاسم لهذا العدوان وتجميد كل مظاهر التطبيع مع إسرائيل.


وذكر الحزب - فى بيان له مساء اليوم الخميس - أن مطلب تجميد التطبيع أكده الحزب والقوى الوطنية مرارا وجسدته مطالب شباب الثورة فى المظاهرات العارمة أمام السفارة الإسرائيلية التى أسقطت العلم الإسرائيلى ورفعت مكانه أعلام مصر وفلسطين.

اعتبر الحزب أن خطوة سحب السفير المصرى من تل أبيب هى خطوة أولية على هذا الطريق، ينبغى أن تتلوها خطوات أخرى تشمل قطع العلاقات مع إسرائيل وإلغاء كل البنود الماسة بالسيادة المصرية الكاملة على سيناء فى اتفاقية كامب ديفيد.

وأعلن الحزب مشاركته فى كل مظاهرات التضامن مع غزة يوم الجمعة، وإجراءه مشاورات مع القوى السياسية لتنظيم فاعليات جماهيرية متصلة للتضامن مع الشعب الفلسطينى، كما وجه رسالة إلى مؤتمر "فلسطين حرة" الذى ينعقد فى البرازيل خلال أيام، بمشاركة ممثلين للحركات الشعبية فى كل دول العالم يدعو فيها إلى تنظيم حركة احتجاج عالمى ضد العنصرية الصهيونية وضد العدوان الإجرامى الأخير، على غرار المظاهرات الشاملة المنسقة التى شهدتها أوروبا ضد سياسات الصندوق وتوجهات مؤسسات التمويل الدولى.

الأكثر قراءة

[x]