عالم

حركة تحرير السودان: لا عودة للحرب.. والسلام خيار إستراتيجي

10-11-2012 | 23:39

صورة ارشيفية - حركة تحرير السودان

أ ش أ
أكدت حركة تحرير السودان، تمسكها بنص اتفاق السلام الموقع بينها وبين الحكومة السودانية ، مشيرة إلى أن عملية الترتيبات الأمنية المتعلقة بالحركة أوشكت على نهايتها.


وحذر الدكتور عثمان محمد إبراهيم مستشار حكومة جنوب دارفور ورئيس الحركة في تصريح صحفي اليوم السبت، الجهات التي تسعي لزرع الفتنة بين صفوف القيادة التاريخية بزعم رغبة الحركة في العودة لمربع الحرب، مؤكدا أن السلام هو الخيار الإستراتيجي الذي توافقت عليه جميع قيادات الحركة عندما أقبلت على توقيع الاتفاق مع حكومة جنوب دارفور.

وعبر رئيس الحركة، عن رضائه بتنفيذ الاتفاق خاصة فيما يتعلق بجوانب السلطة والمواقع الدستورية بحكومات ولايات دارفور، موضحا أن الحركة ليست لديها أي مقاعد في سلطة دارفور الإقليمية حتى تطالب بها وذلك وفق ما نص عليه الاتفاق الموقع بينها وبين الحكومة السودانية.
وأضاف أن الحركة تعكف حاليا على حل بعض الإشكالات البسيطة التي تواجه عملية الترتيبات الأمنية تمهيدا لطي هذا الملف.

وفي سياق متصل، اختتم وفد حركة "التحرير والعدالة" برئاسة نائب الأمين العام للحركة، جولة بمدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور في إطار التواصل الإداري السياسي لمكاتب ولايات دارفور.

وقال هاشم حماد نائب الأمين العام للحركة في تصريح صحفي، إن الحركة بدأت في جولات في إطار التحول إلى حزب سياسي بعد تنفيذ الترتيبات الأمنية، موضحا أن هناك شراكة مع المؤتمر الوطني في العديد من القضايا السياسية أهمها الترتيبات الأمنية وتنفيذ اتفاق الدوحة، مؤكدًا إيمان الحركة بأهمية العمل السياسي في المرحلة المقبلة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة