آخر الأخبار

المتحدث العسكري: إطلاق اسم المشير طنطاوي على محور "NA" تقديرًا لتاريخه ودوره في حماية الثورة

10-11-2012 | 16:25

 

مها سالم

قال العقيد أركان حرب، أحمد محمد على، المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة، إنه فى إطار ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى بشأن تغيير مسمى محور الشهيد إلى محور المشير طنطاوى، فإن الحقيقة تؤكد أنه تم افتتاح محور الشهيد فى سبتمبر عام 2004.


وأضاف أن محور الشهيد نفذه جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، تخفيفاً لمشكلة التكدس المرورى بمنطقة مدينة نصر والمقطم وذلك بالربط بين مدينة نصر وحتى النفق المؤدى إلى مدخل طريق القطامية- العين السخنة مروراً بمستشفى الشرطة بمدينة نصر - كوبرى الشهيد - ميدان الشهيد.

وأضاف في رسالة بثها عبر الصفحة الرسمية له على "فيسبوك" أن المحور لا يزال يحمل نفس الاسم حتى الآن ولم يتم تغييره، وأن القوات المسلحة اختارت حينه اسم الشهيد كاسم "مجرد" لتكريم جميع شهداء الوطن.

وتابع: "تم افتتاح محور NA الذى نفذه جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة فى مايو 2012 بأوامر من المشير حسين طنطاوى رغم أعباء المرحلة الانتقالية، وذلك للمساهمة فى حل مشكلة التكدس المرورى من خلال تطوير ميدان الوفاء والأمل والطريق من شارع حسن مأمون بمدينة نصر وحتى ميدان الشهيد - تنفيذ كوبرى رئيسى بتقاطع ميدان الشهيد - تنفيذ نفق سطحى بميدان وطنية، بهدف الربط بين مدينة نصر ومدخل شارع التسعين بالتجمع الخامس.

وأضاف: "احتفظ المحور باسم NA كمسمى كودى مؤقت يستخدم أثناء تنفيذ المشروع لحين إطلاق المسمى الرسمى بعد الافتتاح، ونفس اللوحات الواردة والتى تقع فى مطلع كوبرى الشهيد تؤكد أنه لم يتم تغيير اسم كوبرى الشهيد أو محور الشهيد".

وتابع: "عادة ما تقوم القوات المسلحة بتسمية المشروعات التى تنفذها بإمكانياتها الذاتية فى إطار مساهمتها بمشروعات التنمية الشاملة للدولة على غرار كوبرى الجيش المصرى بمدخل طريق السويس - محور الشهيد".

وأنهى رسالته بالقول: "تم إطلاق القوات المسلحة لاسم المشير حسين طنطاوى، بديلاً لمسمى محور NA اعتزازاً منها بقادتها السابقين وتقديراً لتاريخه العسكرى البارز فى السلم والحرب، وتكريماً له لدوره الرئيسى فى تبنى وحماية ثورة 25 يناير وأهدافها منذ اللحظة الأولى لانطلاقها، والوفاء بالعهد فى إتمام مسار العملية الديمقراطية وتسليم البلاد إلى سلطة مدنية منتخبة، والحفاظ على أمن واستقرار مصر والقوات المسلحة فى مرحلة دقيقة من تاريخها المعاصر".