مسئول سعودي: 1.4 مليون حاج يفترشون الأرض بالمشاعر المقدسة

28-10-2012 | 13:41

جانب من الحجاج

 

أ ش أ

كشفت الأرقام التي أعلنتها إمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة الداخلية السعودية عن تزايد أعداد الحجاج غير النظاميين المفترشين هذا العام.


وقال د. عبدالعزيز الخضيري وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة الحج التنفيذية: إن أعداد المفترشين لحج هذا العام تجاوزت 1.4 مليون حاج مخالف.
وأكد صدور توجيهات بتشكيل فريق عمل متكامل لدراسة هذه المشكلة من كافة الجوانب بشكل عاجل، مشيرا إلى وجود توجه لتجريم أي عمل يخالف أنظمة الحج وفرض عقوبات رادعة كالغرامات والسجن على المخالفين.

وشدد الخضيري، في تصريحات لصحيفة "المدينة" السعودية ، على أهمية الفعالية في تطبيق أنظمة الحج من اجل الارتقاء بالخدمات واستفادة الحجاج النظاميين من هذه الخدمات.

من جانبه، وصف حاتم قاضي وكيل وزارة الحج السعودية مشكلة الافتراش بأنها "أزلية ومتجددة منذ سنوات طويلة".. واقترح ضرورة تدريس مفاهيم الحج وقيمه في مناهج وزارة التربية منذ سنوات مبكرة، داعيا جميع المواطنين إلى ضرورة التجاوب والالتزام بعدم تهريب المخالفين إلى المشاعر.

وأكد أن توعية الحجاج ليس مسؤولية السعودية بمفردها، مؤكدًا ضرورة مساهمة الدول بتوعية حجاجها قبل القدوم إلى المشاعر.

وشدد على دور الإعلام في جانب التوعية لإعلاء قيم الالتزام بالنظام، وإيثارالآخر كما حث على ذلك الدين الإسلامي الحنيف.

واستغرب قاضي إصرار البعض على الحج مفترشين لعشرات المرات على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي يواجهها بقية المسلمين في الحج سنويا، مؤكدا أن الافتراش يعرقل وصول سيارات الإسعاف والخدمات إلى مواقعها في الوقت المناسب.

من جانبه، قال اللواء سعد الخليوي قائد قوات أمن الحج: إن المسئولية الكبرى والأولى في الافتراش تقع على عاتق ال حاج نفسه الذي يجب عليه أن يتقي الله في حقوق الآخرين وعدم التعدي عليها.

وتساءل: عندما يأتي ال حاج بطريقة غير نظامية، ويقوم بالافتراش، ومضايقة الآخرين، وقطع الطريق أمام الجهات الخدمية والأمنية، والتأثير على جهود الجميع من خطط واستعدادات .. أليس ذلك تعديا على الآخرين وحقوقهم؟.

وأضاف أن الأمن العام هو الجهة المعنية بالتنظيم ومنع مثل تلك الظواهر لكن يبقى وعي المواطن والمقيم هو الفاصل، وعلى ال حاج أن يتحمل المسئولية، ويكون محبا للخير للآخرين كما يحبه لنفسه.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]