آراء

التثقيف الصحي للمرضى مجانًا

23-2-2021 | 15:55

من المعلوم أن إتاحة المعلومات للمرضى وذويهم من ضمن الأساسيات التى تقوم عليها الخدمة الطبية فيما يعرّف بمفهوم التثقيف الصحى. وقد عانت وزارة الصحة كثيرا من سلوكيات وتصرفات العديد من الأفراد، سواء أكانوا مرضى أم من الأهالى أو المرافقين لهم، بسبب الجهل بالمرض وتداعياته وكيفية التصرف السليم بناء على الحالة التى تم تشخيصها سواء بالتعدى على الأطباء أو تحطيم الأجهزة الطبية أو البلطجة على أفراد الطاقم الطبى وغيرها من السلوكيات السلبية التى تنم عن بعض صور الجهل.

ومن حسن الطالع قيام الدولة بإنشاء بنك المعرفة المصرى الذى تدخل عليه العديد من قواعد البيانات العالمية والعربية التى تهتم بنشر الثقافة الطبية مجانا. ومن ضمن هذه القواعد المتاحة قاعدة Clinical Key العالمية التى تتيح نشر فيديوهات لتعليم الدارسين من طلاب الطب كيفية إجراء العمليات الجراحية وكذلك تقوم بالبحث العلمى وتختص بخدمة ما يسمى تعليم المريض حيث تتيح المعلومة الطبية للمرضى أيا كانت حالتهم التشخيصية المرضية، الجسمية أو النفسية فى صياغة مبسطة سهلة خالية من التعقيدات والمصطلحات الطبية العميقة. وقد قامت وزارة الصحة بالإمارات العربية الشقيقة بمهمة تحويل المصطلحات من اللغة الانجليزية إلى اللغة العربية وبالتالى فكل المطلوب من المريض أو أي فرد يهتم لأمره الدخول على هذه القاعدة وكتابة اسم المرض أو الاضطراب الجسدى أو النفسى أو العقلى باللغة الانجليزية وعن طريق الضغط على زر الترجمة تظهر النسخة العربية لهذا الاضطراب ويمكن طبعها بصيغة PDF .

وهو إنجاز كبير إذا تم استغلاله بشكل جيد فى التثقيف والتوعية الصحية سواء للمرضى أو لذويهم بلغة مبسطة وسهلة وتنشر العلم الصحيح فى جميع ربوع جمهورية مصر العربية. فما على وزارة الصحة المصرية إلا أن تقوم بعقد شراكة مع قاعدة البيانات هذه أو مع وزارة الصحة الإماراتية لطباعة أخطر وأكثر الأمراض الجسمية والعقلية انتشارا فى مصر أو حتى تحميلها على موقع وزارة الصحة دون تكلفة المطبوعات الورقية.

أو على الأقل طباعة مطبوعات بسيطة توزع فى حالات الاستقبال والطوارئ وقبل العمليات الجراحية لأمراض مثل السكر، والضغط، وأمراض القلب، وهشاشة العظام، وأمراض الأطفال والسرطانات بأنواعها، والختان، والأمراض النفسية المنتشرة، والإدمانات بأنواعها، وفيروس C، وتوزع هذه المطبوعات على جميع المستشفيات بجميع أنحاء الجمهورية.

هذه الفكرة جديرة بالدراسة ويا حبذا لو تبنتها وزارة الصحة .. فهل هناك أفضل من التوعية الثقيفية المجانية للمرضى وذويهم؟ نتمنى الالتفات إلى هذه الفكرة وتبنيها..

نقلاً عن

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة