منوعات

مع مرضه واقتراب عيد ميلاده الـ 100 .. حقائق «يونانية» حول شريك ملكة بريطانيا

22-2-2021 | 14:59

الأمير فيليب رضيعا فى صحبة الأميرة أليس

يسرا الشرقاوى

سيرته تهيمن على جانب لا بأس منه من منصات الإعلام البريطانى، فمع اقتراب عيد ميلاده المائة فى العاشر من يونيو المقبل، تم إيداع الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، المستشفى، حيث يتوقع أن يبقى رهن رعاية أطبائها عدة أيام. ومع اهتمام محبى العائلة المالكة البريطانية حول العالم بتتبع تطورات الحالة الصحية للأمير، الذى يحمل لقب دوق أدنبرة، خرج موقع " جريك سيتى تايمز" بتقرير يضم العديد من الحقائق المجهولة أو المنسية عن الأمير فيليب وأصوله اليونانية. التقرير الذى يستند إلى ما ورد فى الكتاب الصادر مؤخرا : "الدوق: مائة فصل فى حياة الأمير فيليب" لكاتبه المهتم بالشأن الملكى إيان ليود، يؤكد أنه فى حالة سيرة الأمير المخضرم، فإن "كل الطرق تؤدى إلى اليونان".

يتناول التقرير مائة حقيقة "يونانية " حول الأمير فيليب، ولعل أبرزها ما يتعلق ببدايات عمره، وتحديدا مولده حاملا لقب أمير اليونان والدنمارك فى العاشر من يونيو 1921. والده الأمير أندرو، أمير اليونان والدنمارك، ووالدته الأميرة أليس. واحتل فيليب، الذى ولد بجزيرة "كورفو" اليونانية، المرتبة السادسة فى ترتيب ولاية العرش اليونانى. ومن أطرف الحقائق "اليونانية" الخاصة ببدايات الأمير فيليب، أن طبيب والدته رأى ضرورة طبية فى أن تتم ولادته على طاولة العشاء وليس على سرير الأم، ليأتى فيليب، الخامس فى الترتيب بين أشقائه للعالم داخل غرفة الطعام.

وفى طفولته، نُفِى الأمير فيليب مع أسرته إلى باريس، بعد خسارة عمه قسطنطين، ملك اليونان، الحرب أمام الأتراك ( 1919- 1922) واضطراره للتنازل عن العرش. أما والد الأمير فيليب، والذى كان يعمل فى صفوف الجيش وقتها، فقد تم اتهامه بالخيانة وإبعاده عن الجيش. أما والدته، الأميرة أليس، فقد عانت من متاعب نفسية وتم إيداعها مصحة عقلية فى سويسرا.


الأمير فيليب والملكة إليزابيث فى زفافهما عام 1947

أول لقاء بين الملكة إليزابيث "الأميرة وقتها" وفيليب"الأمير"، كان فى زفاف دوق كنت، عم إليزابيث، والأميرة مارينا قريبة فيليب. كان ذلك فى نوفمبر 1934 ، وكانت إليزابيث، ، لم تتجاوز سن الثامنة، فيما كان فيليب يبلغ 13 عاما.

أول بطاقة بريدية أرسلها الأمير اليونانى للأميرة إليزابيث كانت مرسلة من اليونان فى عام 1939، وبعد ثمانى سنوات، تم الزفاف بينهما فى 20 نوفمبر 1947، وحضره فيليب مرتديا حلته كضابط بالبحرية اليونانية. و

من المهام العسكرية التى اضطلع بها، قبل زواجه بالأميرة إليزابيث وبداية مرحلة حياته البريطانية، كانت مشاركته فى معارك الحرب العالمية الثانية، والتى وصف تجربته خلالها بأنها : " وكأن أبواب الجحيم قد فتحت على مصاريعها".

 

 

 

 

 

 

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة