علماء مصر بأمريكا: الدلتا فوق بحيرة غاز.. والاستفادة من السيول لإقامة مدن صناعية

27-12-2010 | 17:50

 

سالم عبدالغنى

أكد ال علماء المتحدثون خلال اليوم الأول ل مؤتمر علماء مصر في أمريكا والذي يعقد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لمدة يومين، أن محافظات الدلتا تقبع فوق بحيرة من الغاز، وأنه يجب الاستفادة من مياه السيول في شمال سيناء في إقامة مناطق صناعية.

وأوضح د. معتز خيري بركات أستاذ الجيوفيزيا والجيولوجيا بجامعة طنطا أن دراسته، التي قدمتها لنيل الدكتوراة من جامعة برلين التقنية، أثبتت أن محافظات الدلتا خاصة كفر الشيخ والمنصورة هي المستقبل للطاقة، حيث تقبع هذه المناطق علي بحيرة من الغاز.
وأضاف أنه من خلال نموذج ثلاثي لتوضيح التراكيب الجيولوجية المؤثرة في المنطقة أعده للدراسة، يمكن التوصل لمناطق الغاز وتوفير أموال طائلة للشركات المعنية بالتنقيب عن البترول عبر استخدام أساليب "جيوفيزيائية" عبر تحديد الأماكن التي تطفو علي بحيرات من الغاز.
وأكد د.حلمي عفيفي أستاذ الجيولوجيا بجامعة قناة السويس أنه يمكن الاستفادة من مياه السيول في دلتا وادي العريش، ليس فقط في توسيع مساحة الأراضي المزروعة، بل في إقامة مدن صناعية عبر استخدامه في مصانع الرخام والأسمدة ومواد البناء والرمال البيضاء وحجر الرمل النوبي.
واقترح السيطرة علي مياه السيول عبر إقامة سدود في المنبع بسيطة التكاليف، لعرقلة حركة المياه، وذلك في بداية اجتياح السيول لربطها وتوصيلها بالمياه الجوفية وآبارها.
وقال إن الحل في مواجهة مياه السيول هو إقامة الخزانات الجوفية أو عمليات الشحن الصناعي علي غرار ما يحدث في الولايات المتحدة، وحفر آبار حقن وعمل أحواض لتغذية المياة، محذرا من أن عدم الاستفادة من مياه السيول سيؤدي إلي هروبها للدول المجاورة واستفادتها من هذا المياه بدلا من مصر، حيث إن الصخور تميل للشمال أي لخارج الحدود.
وأشار عفيفي إلي أن ظاهرة التغير المناخي والزيادة السكانية تؤكد ضرورة الاستفادة من مصادر المياه البديلة، ومنها مياه السيول التي تقدر في مصر بـ 5 مليارات متر مكعب.
من جهته، أكد د.فتحي عبد العال أستاذ الجيولوجيا في جامعة جنوب الوادي تنقية المياه بالترشيح الطبيعي لمياه النيل كمصدر لمياه الشرب التي تختزل كميات كبيرة من الملوثات، منها الكيماوية والبيولوجية لتجنب أمراض مثل السرطان الناجمة عن التلوث.
واختار إحدى مناطق أبو تيج والمطيعة جنوبي القناطر وأسيوط لتطبيق التجربة، مشيرا إلي أن نسبة التلوث في القاهرة والدلتا أكثر من الصعيد.
وأكد د. كمال الخذيف، أستاذ الجيولوجيا في جامعة قناة السويس وجود مشكلة زيادة الطلب العالمي والمحلي علي المياه، مما يعني ضرورة البحث عن مصادر بديلة عبر التحلية، وهي باهظة التكاليف مثل الخليج وإسرائيل.

الأكثر قراءة

[x]