مصر وزامبيا تبحثان تطوير وتنمية المزرعة السمكية المشتركة

1-10-2012 | 15:28

 

أ ش أ

بدأت، اليوم الإثنين، بالقاهرة اجتماعات اللجنة المصرية الزامبية المشتركة فى مجال التنمية الزراعية، تحت رعاية الدكتور صلاح عبدالمؤمن، وزير الزراعة واستصلاح الآراضى، لمناقشة تطوير وتنمية المزرعة السمكية المشتركة والمقامة فى زامبيا على مساحة 500 فدان.


واتفق الجانبان خلال الاجتماعات - التى تستمر حتى الخامس من أكتوبر الحالى - على زيادة مساحة المزرعة المقامة منذ عام 2006 من 500 إلى 2000 فدان، وإدخال زراعات جديدة.

وأكد عبدالمؤمن - فى تصريحات له اليوم الإثنين عقب لقائه أعضاء الوفد الزامبى- أن المزرعة المشتركة بين مصر وزامبيا تعد قصة نجاح مهمة فى تدعيم العلاقات المصرية الزامبية من خلال الزراعات، والتى تتضمن فول الصويا والذرة الشامية وعباد الشمس.

ويعمل فى المزرعة المشتركة خبراء مصريون مختصصون فى مجال المحاصيل والميكنة الزراعية لإجراء التجارب البحثية، وتنفيذ دورات إرشادية للضباط وصف الضباط والمساجين بزامبيا لتشغيل أعمال المزرعة.

ومن المقرر أن يلتقى الوفد الزامبى المكون من 4 ضباط شرطة تابعين لمصلحة السجون السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية لبحث تشجيع المستثمرين المصريين للاستثمار فى الدول الأفريقية خاصة زامبيا حيث يوجد بها مقر منظمة الكوميسا للتجارة.

كما يعقد لقاء مع اللواء محمد نجيب مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون لمناقشة أهمية المزارع التابعة لمصلحة السجون فى تنمية مهارات المساجين، وتعليمهم حرفًا زراعية تساعد على تقويمهم وإصلاح ظروفهم المعيشية والوقوف على مدى التقدم فى المجالات الزراعية خاصة التصنيع الغذائى وتنوع مصادر الدخل بالمزارع.

وسوف يقوم الوفد الزامبى - الذى وصل إلى القاهرة أمس الأحد فى زيارة لمصر تستغرق أسبوعا - بزيارة لمصانع (فرجللو) للتصنيع الغذائى ببرج العرب، وكذلك مزرعة المغربى بالطريق الصحراوى القاهرة الإسكندرية.