ثقافة وفنون

"69 عامًا ومازال السر غامضا".. من حاول حرق القاهرة؟

26-1-2021 | 14:45

حريق القاهرة

مصطفى طاهر

تمر على العاصمة المصرية اليوم الثلاثاء، ذكرى لأحد أكثر الأيام حزنًا في تاريخها الطويل، عندما أندلع حريق كبير بالقاهرة في 26 يناير 1952 والتهم عدة منشآت في بنت المعز.


التهمت النار في "حريق القاهرة" ما يزيد عن 700 محل وسينما وكازينو وفندق ومكتب ونادٍ في شوارع وميادين وسط البلد.

كانت بداية الأحداث الساخنة لليوم الأسود في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا، و أستمرت الحرائق لما يزيد على 10 ساعات، حتى الحادية عشرة مساءً.

التهمت النار أكبر وأشهر المحلات التجارية مثل شيكوريل وعمر أفندي وصالون فيردي، وعشرات الشركات والمكاتب الإدارية، بالإضافة إلى 13 فندقا، من أبرزها شبرد ومتروبوليتان وفيكتوريا، ودور العرض السينمائية "ريفولي وراديو ومترو وديانا وميامي".

كان الحادث مدبرًا رغم غموضه وأسراره الغامضة حتى الآن، وقد اختارت العناصر الإجرامية التي أشعلت الحريق، موعده بعد ظهر يوم السبت، لأن ذلك الوقت تكون المحلات الكبرى والمقار الإدارية مغلقة في عطلة نهاية الأسبوع، وتكون دور السينما مغلقة بعد الحفلة الصباحية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة