رياضة

أشبيلية وفالنسيا الأبرز في ثمن نهائي كأس إسبانيا.. وبرشلونة يستعيد ميسي

25-1-2021 | 15:25

أشبيلية و فالنسيا - أرشيفية

أ ف ب

يخوض أشبيلية اختبارًا صعبًا عندما يستضيف فالنسيا الأربعاء، في الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إسبانيا في كرة القدم، فيما يستعيد برشلونة قائده الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي في مباراته ضد مضيفه رايو فايكانو من الدرجة الثانية في اليوم ذاته.

في المباراة الأولى، يمني أشبيلية النفس بمواصلة صحوته في الأونة الأخيرة عندما حقق فوزين متتاليين انتزع بهما المركز الرابع في الليجا في سعيه إلى إنهاء الموسم بين المراكز المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويعول الفريق الأندلسي على تألق مهاجمه المغربي يوسف النصيري الذي ضرب بقوة في مباراتيه الأخيرتين على ملعب «رامون سانشيس بيسخوان»، بتسجيله ثلاثيتي الفوز على ريال سوسييداد في المرحلة الثامنة عشرة في التاسع من يناير الحالي، وقادش السبت في المرحلة العشرين.

وهي الثلاثية الثالثة للنصيري في مسيرته الاحترافية بعد الأولى في مرمى ريال بيتيس في العاشر من فبراير 2019 في المرحلة الثالثة والعشرين عندما كان يدافع عن ألوان ليجانيس.

ويحاول اشبيلية استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي فالنسيا الذين حققوا 4 انتصارات فقط هذا الموسم وواحدا في المباريات الـ11 الأخيرة، كما أنهم سيحطون الرحال في اشبيلية بعد يومين على خسارتهم أمام أتلتيكو مدريد 1-3 في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري.

وفي الثانية، يخوض برشلونة اختبارا سهلا نسبيا عن يحل ضيفا على رايو فايكانو خاصة وان صفوفه ستشهد عودة قائده وهدافه الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد إيقافه لمباراتين عقب طرده في المباراة النهائية للكأس السوبر المحلية.

وتلقى ميسي البطاقة الحمراء مباشرة عقب اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد «في إيه آر» بسبب ضربه أسيير فياليبر من دون كرة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني في نهائي الكأس السوبر الأسبانية الأحد الفائت التي خسرها فريقه 2-3 بعد التمديد.

وغاب الدولي الأرجنتيني عن لقاء كورنيا من الدرجة الثالثة الخميس في مسابقة الكأس التي احتاج فيها برشلونة الى التمديد للفوز 2-صفر وبلوغ الدور ثمن النهائي، ثم مباراة إلتشي في الدوري الأحد.

وكانت المرة الأولى التي يطرد فيها أفضل لاعب في العالم ست مرات خلال 735 مباراة خاضها في مسيرته بقميص الفريق الأول لبرشلونة.

وأشاد المدرب الهولندي لبرشلونة رونالد كومان بأداء فريقه ضد إلتشي، وقال «رأيت فريقًا بكامل تركيزه منذ البداية، سيطرنا على الكرة وعلى الملعب واستفدنا من المساحات"، مضيفا "لكن المفتاح كان لعبنا من دون الكرة، رأيت فريقًا قويًا، مركزًا ويلعب بطاقة عالية».

ويفتتح الدور ثمن النهائي الثلاثاء بأربع مباريات أبرزها ريال بيتيس مع ريال سوسييداد.

والتقى الفريقان السبت في سوسييداد ضمن الدوري المحلي وتعادلا سلبا.

وتبدو مهمة ريال سوسييداد صعبة أمام فريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني الذي استعاد توازنه في الأونة الأخيرة وحقق فوزين في مبارياته الثلاث الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة، فيما يعاني النادي الباسكي بفوز واحد في مبارياته العشر الأخيرة.

ويطمح ريال سوسييداد إلى مواصلة مشواره في المسابقة التي بلغ مباراتها النهائية الموسم الماضي، حيث كان مقررا ان يواجه أتلتيك بلباو لكن فيروس كورونا المستجد فرض تأجيلها الى الرابع من أبريل المقبل.

ويحل الطرف الثاني للمباراة النهائية للموسم الماضي، أتلتيك بلباو ضيفا الخميس على ألكويانو من الدرجة الثالثة والذي فجر مفاجأة من العيار الثقيل في الدور السابق عندما أقصى ضيفه ريال مدريد بالفوز عليه 2-1 بعد التمديد علما بأنه لعب الدقائق العشر الأخيرة بعشرة لاعبين وسجل خلالها هدف الفوز (115).

ويحل فياريال ضيفا على جيرونا من الدرجة الثانية الثلاثاء، ويلتقي في اليوم ذاته بلد الوليد مع ليفانتي.

ويلتقي الأربعاء الميريا من الدرجة الثانية مع اوساسونا، والخميس نافالكارنيرو من الدرجة الثالثة مع غرناطة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة