أخبار

برلمانيون: تنظيم الإخوان الإرهابي وأتباعه انتهى إلى الأبد والكيان الثوري المزعوم محاولة يائسة للظهور الإعلامي

24-1-2021 | 17:25

مجلس النواب - أرشيفية

حامد محمد حامد ـ محمد على

وصف برلمانيون بمجلس النواب سعى جماعة الإخوان الإرهابية إلى إنشاء كيان ثوري جديد معارض بأنه نوع من الهوس والجنون الذي أصيبت به جماعة الإخوان الإرهابية مؤكدين أن هذه الجماعة المارقة انتهت وإلى الأبد بعد أن لفظها الشعب العظيم بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والشعبية والحزبية.


فى البداية قال النائب هشام الشعينى، عضو مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان، إن الشعب المصرى بجميع انتماءاته السياسية والشعبية والحزبية أصبح على وعى وإدراك كاملين أن جماعة الإخوان الإرهابية وجميع التنظيمات والجماعات والتيارات الإرهابية والتكفيرية التى خرجت من رحمها لا دين لهم ولا وطن لهم ولا يمكن لأى تيار سياسى أو حزبى أن يضع يده فى أيادى هؤلاء الإرهابيين والخونة الذين تلوثت أياديهم بالدماء.

وقال " الشعينى"، إن جماعة الإخوان الإرهابية أصيبت بالهوس والجنون بعد الإنجازات والمشروعات القومية العملاقة التي حققتها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في جميع أنحاء البلاد، مؤكداً أن كل من يمد يده لهذه الجماعة الإرهابية سيكون خائناً لوطنه.

ووصف النائب محمد عبدالله زين الدين، عضو مجلس النواب، سعي جماعة الإخوان الإرهابية إلى إنشاء ما يسمى بــ"كيان ثوري جديد" معارض يضم عناصر من الجماعة الإرهابية والليبراليين وبعض القوى الأخرى بمثابة تخبط وإفلاس سياسى من هذه الجماعة الإرهابية، مؤكداً أن هذه المارقة وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية التي خرجت من رحمها أصبحت مرفوضة من جميع القوى السياسية والشعبية والحزبية.

وقال " زين الدين"، إن شعوب العالم كله وليس المصريين فقط أصبحوا على وعى وإدراك كاملين أن جماعة الأخوان الإرهابية ليس لها سوى لغة واحدة وهى لغة سفك دماء الأبرياء والقيام بالعديد من الأعمال الإرهابية والإجرامية، مؤكداً أن جميع العمليات الإرهابية التى تمت داخل مختلف دول العالم لم تتم إلا من خلال جماعات إرهابية وتكفيرية خرجت من رحم جماعة الإخوان الإرهابية.

وأكد المهندس أمين مسعود، عضو مجلس النواب وأمين سر لجنة الإسكان بالبرلمان، أن سعى جماعة الإخوان الإرهابية لإنشاء هذا الكيان هو مجرد أكذوبة كبيرة من أكاذيبها، مشيراً إلى أنه لا يوجد فصيل سياسى مصرى وطني يمكن أن يمد يده لكن خانوا الوطن وقاموا بعمليات إرهابية وإجرامية ضد الأبرياء من المصريين.

وأكد " مسعود"، أن جماعة الإخوان الإرهابية انتهت وإلى الأبد فلا عودة لمثل هؤلاء الإرهابيين الذين لا دين لهم ولا وطن لهم وكل همهم قتل دماء الأبرياء وتقسيم وتمزيق الوطن، مشيراً إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية بعد أن اعتلت سدة الحكم فى مصر تأكد كل المصريين أن هذه الجماعة لا تعرف إلا لغة تمزيق وتقسيم الأوطان وسفك دماء الأبرياء.

وقال النائب شعبان لطفي، عضو مجلس النواب، إن قوى الإرهاب والجماعات الظلامية التكفيرية كانت ولازالت تحاول تخريب وتدمير الوطن، في محاولة منها للعودة للمشهد السياسي، موضحًا أن الشعب المصري فطن لحقيقتهم ولن يسمح لهم بالعودة مرة أخرى.

وأكد النائب شبعان لطفي، أن الله رزقنا قيادة سياسة واعية وبارعة برئاسة عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، استطاعت تحقيق الأمن والأمان في كافة ربوع مصر والتصدي لقوى الشر والإرهاب وإبطال كافة مخططات قوى الشر.

وأوضح أن التاريخ سوف يقف كثيرًا أمام جهود القيادة السياسية ورجال الشرطة والقوات المسلحة، في التصدي لقوى الشر وإبطال وكشف مخططات هدم مصر.

وأكد عضو مجلس النواب، أن بطولات رجال الشرطة ونحن نحتفل بعيدهم مستمرة، وتضحياتهم الغالية من أجل سلامة بلادهم لا تتوقف والسهر على تحقيق الأمن والأمان والمجهودات المبذولة يشعر بها المواطن.

وقالت الدكتورة آيات الحداد عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن جماعة الإخوان وعناصرها يحاول بشتى الطرق العودة لصدارة المشد السياسي، أو على الأقل هدم الدولة المصرية، انتقامًا من الشعب المصري الذي لفظهم من الحكم بعد عام واحد من الحكم.

وأكدت الحداد، أن الشعب المصري بعد ثورة 30 يونيو، يدرك تمام حقيقة تلك الجماعات ونواياها الحقيقة، ورغبتها الحقيقة في العودة للحكم، كما يدرك تمامًا كم التضحيات والمجهودات التي تبذلها القيادة السياسية لحفظ الأمن والأمان  للوطن والمواطنين، ونشر التنمية في كل ربوع مصر، وعمل مشروعات قومية تستهدف تحسين حياة المواطنين.

وأوضحت أن كل طوائف الشعب المصري لم ينسوا ما قام به تنظيم الإخوان، ولن يسمح لهم بالعودة، مُشيدة بالإنجازات التي تحققها الشرطة من دحر الإرهابيين وإفشال جميع المُخططات التي كانت تحاك ضد مصر سوف يسطرها التاريخ بحروف من ذهب.

وطالبت النائبة البرلمانية، بتدريس بطولات وتضحيات قوات الشرطة والقوات المسلحة في المناهج التعليمية بمختلف المراحل العمرية، كي تتعلم الأجيال النشء كيفية الحفاظ على البلاد ومدى التضحيات التي تقدمها رجال الأمن من أجل الحفاظ على استقرارها.

كما أكدت، أنه لولا تضحيات رجال الجيش و الشرطة البواسل لما شاهدنا التقدم والإنجازات الذي تشهده مصر هذه الأيام، مُوجهة رسالة لأبطال الشرطة قائلة: "كل عام وأنتم حماة الوطن ومصدر الأمن والأمان للوطن"، مُذكرة أن شعار أكاديمية الشرطة "العلم ، الخُلق، الواجب" له العديد من الرسائل أولها أن هناك واجبا يجب أن يقوم به الكافة تجاه الوطن، وشرف الدفاع عنها حتى الموت، والصقر يرمز للكبرياء والعزة والحرية ويعكس وضعية التأهب للمخاطر، بالإضافة إلى تحقيق عملية السلام والأمن واستقرار الوطن وهو الهدف الإستراتيجي لوزارة الداخلية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة