ثقافة وفنون

اكتشافات فى دير المدينة ونقوش أثرية ...هل توصل الفراعنة للعبة كرة اليد ؟ | صور

24-1-2021 | 13:18

كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة

محمود الدسوقى

تزامنا مع تنظيم مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد ، وإشادة الدول بالتنظيم الرائع وقيام الفرق المشاركة بزيارة الأهرامات والاستمتاع بعظمة الحضارة المصرية ،تنشر" بوابة الأهرام " قصة الرياضة فى مصر القديمة ، فيقول المؤرخ والأثري فرنسيس أمين لــ"بوابة الأهرام " إن المصريين القدماء سبقوا الألعاب الأوليمبية بمدة 2000 سنة ، فقد تمكنوا فى ألعاب المصارعة والصيد والقنص والسباحة وغيرها، مضيفاً أن المصريين باعتراف أفلاطون كانوا يمارسون الحساب بالرياضة ، حيث مازال المصريون يطلقون على الحساب رياضة.


وأكد أمين أن المرويات التاريخية والأثرية الموثقة تثبت تمكن المصريين فى الألعاب الفردية والجماعية معا ،حيث أعطى المصري القديم للعبة مسمى سخمخ إيب أى التى تعطى سعادة للقلب، فيما قام الملك ستى الأول بتدريب الأطفال والشباب على الرياضة ليخرج منهم جيل قوي محارب ،حيث تظهر النقوش الفرعونية الكثير من الألعاب التى كان يمارسها المصريون مثل القنص والصيد والقوة البدنية كالملاكمة وغيرها ، حيث كان من العادة المتبعة المنتشرة في مصر استخدام الصقور والأسود في المعارك الحربية والصيد .

وأوضح فرنسيس أمين أن مصر القديمة عرفت الألعاب والكرات الجلدية ،حيث تم اكتشاف مجموعة من الكرات الجلدية فى دير المدينة ،حيث كانت الكرة مصنوعة من جلد الحيوانات ومعبأة بالقش والبوص ،كما دلت النقوش على تمكن الفراعنة فى تقاذف الكرة باليد وممارسة السيدات للعبة ،مما يدل على أن باكورة لعبة كرة اليد وجذورها مصرية خالصة ، مؤكدا أن المصريين لم يقوموا بالشرح فى ألعابهم مما جعل الأثريين يقومون بالتخمين ،وإجراء دراسات كيف كان يمارسها المصريون القدامى.

عام 1969م طالبت اللجنة الأوليمبية الدولية مصر عن معرفة القدماء المصريين للألعاب ،حيث قام كل من الأثري جمال الدين مختار رئيس مصلحة الآثار آنذاك ،وهنري رياض مدير المتحف المصري بالقاهرة ،بكتابة تقرير أثري مهم عن تاريخ الألعاب المصرية التى علمت العالم الاهتمام بالرياضة لبناء الجسد والروح وسبقت دول العالم فى الاهتمام بالرياضة وابتكارها .

ويؤكد فرنسيس أمين أن من ضمن المكتشفات الأثرية المهمة ذلك الاكتشاف الذي قام بتوثيقه زكى سعد وهى لعبة كوزا لاوزا وهى اللعبة كانت تقام فى الريف المصري للقفز، حيث أطفال يضعون اقدامهم جنب بعضهم البعض ويضعون أياديهم ليقوم آخر بالقفز وسط جمهور يتابع اللعبة ويقوم بالتشجيع ،مضيفاً أن معظم الألعاب التى كانت يلعبها الأطفال فى قري مصر جذورها فرعونية قديمة ، من بينها أيضا لعبة التحطيب التى أدخلت عليها تطورات فيما بعد ومازال يمارسها المصريون .

ويضيف أمين أن فى هابو وسقارة والبرشا والأقصر وكذلك بنى حسن بالمنيا الكثير من النقوش التى تثبت تمكن الفراعنة فى الألعاب الفردية والجماعية، مؤكدا أن والت ديزنى مبتكر الأفلام المتحركة اعترف أنه اهتدى للأفلام المتحركة بعد مشاهدته لنقوش بنى حسن التى أعطت 400 منظر للمصارعة وتمكن المصريون فى لعبة المصارعة ، مضيفاً أن هناك قائمة بملوك فراعنة كانوا يمتازون بالتمكن فى رياضة قنص وصيد الأسود وهم كثيرون منهم تحتمس الثالث ، ورمسيس الثانى الذي تظهره النقوش وهو يتأبط أسدا أليفا فى معركة قادش وغيرهم من الملوك المصريين.


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة


كرة اليد نقوش ورسومات الفراعنة

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة