مادة إعلانية

" تاي تشي" و"طقوس توديع سفينة الملك".. في قائمة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو

21-1-2021 | 14:07

المدرسة الابتدائية التجريبية الثانية في مدينة هاندان

صحيفة الشعب اليومية الصينية

تم إدراج ترشح الصين المستقل عن رياضة تاي تشي، والترشح المشترك مع ماليزيا "طقوس توديع سفينة الملك" مؤخراً في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو. وحتى الآن، نجحت الصين في ترشيح 42 مشروعًا للتراث الثقافي غير المادي، لتحتل المرتبة الأولى في العالم إجمالاً.


تاي تشي و"طقوس توديع سفينة الملك" لهما تاريخ من مئات السنين في الصين. يُظهر تاي تشي السلام الفريد والتسامح والقوة للثقافة الصينية؛ " طقوس توديعسفينة الملك" هي مثال حي على احترام الحياة ورهبة الطبيعة، كما تشهد أيضًا على انتشار وتكامل الثقافة الصينية في البلدان الواقعة على طول طريق الحرير البحري.اليوم، أصبح التراث الثمين الذي يحمل الجينات الثقافية الصينية "بطاقة التراث الثقافي غير المادي" ذات المستوى العالمي، مما يفتح بابًا جديدًا أمام المجتمع الدولي لفهم الخصال الفريدة والحكمة والتسامح وسحر الثقافة الصينية بشكل أفضل.

في السنوات الأخيرة، تم إدراج عدد من التراث الثقافي الصيني غير المادي بنجاح من قبل اليونسكو،والتي نذكر من بينها أوبرا كونتشو، وأوبرا بكين، ومهرجان قوارب التنين، والعداد الصيني، والطب الصيني التقليدي والوخز بالإبر، والأيام الشمسية الأربعة والعشرين المحددة وغيرها، وأصبحت تراثًا ثقافيًا تحميه وتذكره البشرية جمعاء.وهذا يعني أن "القيم الصينية" و "الحكمة الشرقية" تحظى باعتراف المجتمع الدولي واحترامه بشكل متزايد.

إن إنجازات الصين في "طريق الترشح للإدراج في قائمة التراث العالمي" هي اعتراف العالم بالثقافة الصينية، وهي التزام من الصين تجاه التراث الثقافي العالمي. على سبيل المثال، نجد مهارات الغزل والصباغة والنسيج والتطريز التقليدية القومية التي عندما تم ترشيحها للإدراج في قائمة التراث الثقافي غير المادي في ذلك العام، كانت المجموعة المحافظة على هذا التراث تتكون من أقل من ألف شخص، وكانت هذه المهارات الفنية التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين في وضع مهدد بالانقراض. بعد النجاح في إدراجها في قائمة التراث العالمي، حققت الصين تحولًا كبيرًا من كونها عالقة في معضلة الميراث إلى تجديد الحياة. لذلك، نجاح الإدراج ليس النهاية، بل نقطة انطلاق جديدة للإرث وحماية التراث.

منذ وقت ليس ببعيد، أظهر تقرير صحفي صادر عن اليونسكو أن عدد الإعلانات المشتركة عن التراث من دول متعددة وصل إلى مستوى جديد في عام 2020. وقال مسئول في المنظمة: "على الرغم من أن وباء كوفيد-19 منعنا من الالتقاء، إلا أن ثقافتنا وتراثنا الثقافي غير المادي قد قربنا من بعضنا البعض وقام بتوحيدنا". الثقافة جسر يربط القلوب، ولديها القدرة على عبور الجبال والبحار. تجذب رياضة التاي تشي عددًا كبيرًا من المتابعين في الخارج، وأصبح " طقوس توديع سفينة الملك" رابطًا للتبادلات بين الأفراد، مما يلهمنا لوضع حماية التراث الثقافي العالمي على إحداثيات مجتمع مصير مشترك للبشرية، وتعزيز التبادلات الثقافية في عملية التعزيز المشترك للحماية الثقافية والتعلم وتعزيز التفاهم المتبادل بين الناس. بهذه الطريقة فقط يمكننا أن نسعى بشكل أفضل للحصول على الحكمة والغذاء من خلال معرفة الحضارات المختلفة، ونوفر للناس الدعم الروحي والراحة الروحية، ونساعد في حل التحديات المختلفة التي تواجه البشرية.
 


معرض ثقافة النسيج لقومية لي بهاينان


كلية هندسة المنسوجات والملابس بجامعة سوتشو

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة