ثقافة وفنون

الحضارة المصرية القديمة في السينما العالمية «حب وإعجاب وتزييف»

23-1-2021 | 02:59

فيلم «Cleopatra» بطولة إليزابيث تايلور

مي عبدالله

لسنوات عديدة كانت الحضارة المصرية القديمة مادة مغرية في الأفلام العالمية، فقد لا نجد أي من الحضارات العتيقة لاقت نفس الاهتمام الدرامي والإعلامي الذي لاقته الحضارة الفرعونية، فمئات الأفلام الأجنبية عرضت جوانب من الحضارة الفرعونية، بعضها عبر عن فخر وإعجاب شديد بحاضرة الـ7 آلاف سنة، والبعض الآخر شابه التشويه والمغالطات لتاريخ مصر القديم.

ويرجع الاهتمام الكبير من السينما العالمية بالحضارة الفرعونية بخلاف التمييز في الفنون والفن والهندسة وغيرها من المجالات العلمية والدينية والفنية، وأيضًا الغموض الذي خلفته هذه الحضارة جعلت منها عامل جذب لمؤلفين ومخرجين الأفلام العالمية؛ فهناك عدد لا يستهان به من الأفلام العالمية التي رصدت تاريخ الحضارة المصرية القديمة، منذ ظهور فن السينما في القرت التاسع عشر.

الملكة كليوباترا، كانت من أكثر الشخصيات الفرعونية التي حظيت باهتمام صانعي السينما العالمية، فقد تجاوز عدد الأفلام التي عرضت قصة حياة الملكة الفرعونية الـ50 فيلمًا، أشهرها فيلم «Cleopatra»، بطولة إليزابيث تايلور، وإخراج جوزيف مانكيفيتس، والذي قدم عام 1963، وقد حصل الفيلم الذي جسد قصة حياة الملكة كليوباترا السابعة، على أربع جوائز أوسكار.

ومن أهم الأفلام التي لاقت رواجًا كبيرًا عالميًا وقدمت صورة غير نمطية عن الحضارة المصرية تظهر أفلام:

Star gate

بطولة كيرت راسل، وإخراج رولاند إميريتش، ومن إنتاج عام 1994، وهو من نوعية أفلام الخيال العلمي؛ حيث يدور حول وجود جهاز تخاطر بين النجوم، واكتشاف كوكب يشبه حياة المصريين القدماء.

الفيلم تم إنتاجه بميزانية تقدر بـ55 مليون دولار، وحقق إيرادات تقدر بـ200 مليون دولار، وتم ترشيحه للعديد من الجوائز الدولية.

The fifth element

من إخراج لوك بيسون، عرض عام 1997، و يعتبر فيلم العنصر الخامس، من نوعية أفلام الخيال العلمي، ويحكي قصة رجل يأتي من المستقبل ليبحث عن سر الحياة الذي يجده في الحضارة المصرية القديمة.

The Mummy

فيلم «المومياء» أنتج عام 1999 من إخراج ستيفن سوميرس، و بطولة بريندان فرازر ، و تدور أحداث الفيلم حول فريق بحثي يقوم بأعمال حفر في منطقة الأهرامات، فيوقظ مومياء عن طريق الخطأ، ورصدت ميزانية للفيلم حوالي 80 مليون دولار، و حقق إيرادات 416 مليون دولار، وتم تصوير معظم مشاهد الفيلم في صحراء المغرب.

The Mummy Returns

يعتبر فيلم «عودة المومياء» الجزء الثاني من فيلم «المومياء»، وتم تقديمه بعد عام واحد بعد انطلاق الجزء الأول في محاولة لاستغلال نحاجه، والذي بدأ احداثه بإرسال المومياء إلى لندن.

The Scorpion King

وهو من نفس سلسلة أفلام «المومياء» و«عودة المومياء»، إنتاج عام 2002، وإخراج شيك روسيل، ويحكي عن محارب الصحراء، الذي يتصدى للجيش الذي يريد احتلال وطنه، وضم الفيلم بطل المصارعة المحترفة دواين جونسـون، الذي جسد شخصية الملك العقرب، الفيلم تم إنتاجه بميزانية 100 مليون دولار، ونجح في جذب إيرادات 488 مليون دولار.

Gods of Egypt

ظهر عام 2016، وهو من أهم الأفلام العالمية التي استعرضت جانب من الحضارة الفرعونية مستخدمة الجرافيك والمؤثرات السمعية في مشاهد المعارك والحروب، وتم تصوير الفيلم بأكمله داخل استوديوهات هوليود.

ويركز الفيلم على الأسطورة المصرية إيزيس وأوزوريس، حيث تدور أحداث الفيلم حول أحد الأبطال الأمريكيين وهو من يحارب «ست» بالتعاون مع «حورس»، وهو ما اعتبره المؤرخين تشويه للتاريخ الفرعونى، إضافة الى بعض الرموز والديكورات التى ظهرت في الفيلم وهي لا علاقة لها بالحضارة المصرية القديمة بصلة مثل استخدام الفيلة، وهو من إخراج أليكس بروياس.

وقد تم رصد ميزانية ضخمة لإنتاج هذا الفيلم التي قاربت حد الـ140 مليون دولار.

Agora

يستعرض فيلم «أجورا» فترة الاحتلال الروماني لمصر، والظروف الصعبة التي لاقاها المصريون في ظل هذا الاحتلال، وهو من إخراج أليجادرو أمينابار، وصدر عام 2009.

Exodus: Gods and Kings

من أكثر الأفلام التي اثارت جدلَا عن حضارة مصر القديمة؛ حيث منعت وزارة الثقافة المصرية، عرضه داخل مصر لتضمنه تزييفا للتاريخ؛ حيث يدعى الفيلم أن اليهود هم من بنوا الأهرامات، وهو من إنتاج عام 2014، وأخرجه ريدلي سكوت، وقام ببطولته كريستيان بال، ميزانية قدرت بـ140 مليون دولار، وحقق إيرادات بقيمة 268 مليونا.

The Pyramid

تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من العلماء يحاولون البحث عن أسرار الهرم المفقود، ثم يجدون أنفسهم مطاردين من مخلوق مرعب، وتم إنتاج فيلم الهرم عام 2014، وهو من إخراج جريجوري ليفاسير، ومن بطولة جيرارد بتلر، وبرينتون ثويتس، وقد تم تصوير الفيلم من خلال كاميرا وحيدة محمولة على الكتف، ورغم الميزانية المتواضعة للفيلم فإنه حقق أرباحا وصلت إلى 16 مليونا.

x-men: apocalypse

بطولة هيو جاكمان، وجينفير لورانس وأنتج عام 2016، وتدور أحداث الفيلم بشكل فانتازى عن مجموعة من الأشخاص يمتازون بالقوى الخارقة والمسئول عنهم آلهة المصريين القدماء، ويعمل الفيلم على تقديم مصر بشكل به تشويه؛ حيث ظهرت كبلد متخلف لا يعرف أى شكل للحضارة.

 The Prince Of Egypt

أصدر عام 1998، وهو واحد من أهم وأضخم الأفلام وقدم على شكل فيلم «أنيميشن» غنائي بميزانية ضخمة قدرت بحوالي 70 مليونا، وحقق إيرادات تجاوزت 200 مليون دولار، وقدم الفيلم قصـة النبي موسى في مواجهـة فرعون مصر، حيث تسليط الضوء على قيام حاكم مصر الظالم «سيتي الأول» باضطـهـاد اليهود معتمدا على قوته والحضارة الجبارة التي كانت في مصر في تلك الفترة، وكان واضح على الفيلم الميل للجانب اليهودي، ولكنه تميز بصورة بصرية جاذبة الى جانب الأداء الصوتي لأشهر نجوم هوليود مثل ساندرا بولوك، وانجلينا جولي، وراف فينيس.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة