حـوادث

"مش هسيبك في حالك".. قصة فتاة شجاعة انتصرت على طالب الابتزاز الإلكتروني

20-1-2021 | 20:18

الابتزاز الإلكتروني

أحمد الفص

كانت "م.ح" جالسة في بيتها تشاهد أحد المسلسلات الدرامية بالتلفاز، وإذا بنغمة تطبيق "واتساب" تشتت انتباهها عن أحداث المسلسل، لتلتقط الهاتف في هدوء وتفاجأ بأنها بصدد الوقوع ضحية لابتزاز إلكتروني.


فزعت الفتاة صاحبة الـ 21 عاما من مشاهدة صورها الخاصة العارية والتي تحتفظ بها على هاتفها الشخصي مرسلة من رقم مجهول يهددها بعبارات خادشة للحياء.

اختار "إ.ع" صاحب الرقم المجهول ملء وقت فراغه بارتكاب أعمال إجرامية على "الإنترنت"، مستغلا مواهبه الإلكترونية في أعمال خبيثة يعاقب عليها القانون وقرر اختراق الحسابات الشخصية للفتيات وابتزازهن لتحقيق أهدافه الدنيئة لإشباع شهواته.

كيف يوقع الجاني بضحاياه؟

اختار المتهم من بين صفحات "فيسبوك" الحساب الشخصي لطالبة تقاربه في العمر "م.ح" لتلمع عيناه فرحا بالضحية الجديدة فهي إحدى الفتيات الحسناوات، حالها كحال العديد من فتيات جيلها تنشر صورا، على صفحتها الشخصية بـ "فيسبوك" جوانب من حياتها مع صديقاتها وأصدقائها بالجامعة.

قرر المتهم استخدام مهارته في اختراق الحساب ليتحصل على رقم هاتفها، ومن خلال التطبيقات الخاصة بـ "الهاكرز" تمكن من اختراق هاتفها المحمول واستولى على كل محتوياته من صور وفيديوهات ومحادثات خاصة،  ليبدأ الهجوم على صيده الثمين بمراسلتها عبر تطبيق "واتساب" لتحقيق رغباته.

لم تكن تتوقع "م.ح" أن حسابها الشخصي على "فيسبوك" يمكن أن يكون سببا في اختراق هاتفها المحمول والاستيلاء على محتوياته لتستخدم في ابتزازها.

شجاعة الفتاة في مواجهة الأزمة

قررت الفتاة الشجاعة "م.ح" أن تخبر أسرتها بأن صاحب الرقم الغريب بدأ في تهديدها بعبارات مخلة وخادشة ويبتزها بإفشاء صور وفيديوهات كانت تحتفظ بها لنفسها وتظهر فيها عارية، وسيقوم بنشرها للعامة بل ويطالبها بإقامة علاقة جنسية معه.

صعق أفراد الأسرة مما تقوله ابنتهم وقبل أن يبادروها النصيحة فاجأتهم بأنها قررت التوجه في الصباح لتحرير محضر بالواقعة وإبلاغ مباحث الإنترنت بما تعرضت له من انتهاكات لحرمة حياتها الشخصية، ضاربة بتهديدات المتهم  عرض الحائط،  وعزمت على السير في الإجراءات القانونية لملاحقة الجاني ومعاقبته على جرائمه حتى لا يعاود ذلك الإجرام مع أخريات.

تفاصيل ذهاب الفتاة لـ مباحث الانترنت

أسرعت الفتاة الشجاعة  لمكتب إدارة البحث الجنائي وأبلغت عن تضررها من مجهول قام بمراسلتها عبر تطبيق "واتساب" برسائل تضمنت صورا خاصة مصحوبة بعبارات تهديد وابتزاز جنسي بنشر تلك الصور والفيديوهات في حالة عدم تصوير فيديوهات مماثلة له وإقامة علاقة جنسية معه مما أصابها بأضرار أدبية ونفسية جسيمة.

وأدلت المجني عليها (م.ح - 21 سنة – طالبة) بأقوالها أمام النيابة بتفاصيل الواقعة، وأقرت بأن المتهم يحرضها على القيام بأفعال مشينة نظير امتناعه عن إفشاء ونشر تلك الصور وعليه أبلغت الشرطة.

وبالاستعانة بقسم المساعدات الفنية باستخدام البرامج والتطبيقات استدلت التحريات السرية على قيام المتهم بمراسلة الفتاة من خلال شبكة المعلومات الدولية وتهديده لها بنشر صورها وابتزازها في مقابل عدم نشر تلك الصور.

تحركات إيجابية سريعة من أجهزة وزارة الداخلية

توجهت قوة من البحث الجنائي بالإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات على رأس قوة من الشرطة السرية بالتنسيق مع قطاعي الأمن العام وأمن الجيزة وقوة من قسم شرطة العمرانية إلي عنوان الطالب المتهم وبمقابلته في مسكنه وتفتيشه عثر معه على جهازه المحمول مثبت عليه الخط المستخدم في الواقعة وتم ضبطه واصطحابه لديوان القسم وتحرير المحضر اللازم بالواقعة.

وبفحص محتويات هاتف المتهم تبين وجود عدد كبير من الصور الخاصة بفتيات أخريات عارية وشبه عارية، بالإضافة إلي الصور الخاصة بالشاكية.

اعتراف المتهم بجريمته

اعترف المتهم أمام جهات التحقيق بملكية الهاتف والخط الذي بداخله والمستخدمين في الواقعة وأنه ارتكب جريمة تهديد الشاكية وبطلبه منها لصور أخرى عارية بقصد ابتزازها، مشيرا إلى أنه تعرف على الشاكية عن طريق "فيسبوك".

وجهة نظر قانونية :"شرط معاقبة الجاني الإبلاغ عن جرمه"

ويشير قانون مكافحة جرائم الإنترنت إلى أنه إذا كان الإزعاج عبر الإنترنت مصحوبا بتهديد أو ابتزاز بغرض الحصول على منفعة جنسية أو مادية أو التحريض على قيام شخص بفعل أو حثه على الامتناع عن عمل فعل آخر، نكون هنا أمام جناية يعاقب عليها القانون والحد الأدنى للعقوبة يتراوح بين السجن سنة واحدة إلى 5 سنوات.

ويتضمن القانون أنه لا يجوز التصالح في مثل هذه الجرائم ولكن العقوبة هنا مشروطة بقيام المجني عليهم بالإبلاغ عن الواقعة سواء كان مرتكب الجرم شخصا معلوما لديهم أو "مجهولا".

إحالة المتهم للمحاكمة وبنود الاتهام

أحالت النيابة العامة الطالب إ.ع – 23 سنة – للمحاكمة الجنائية لاتهامه بتهديد فتاة بإفشاء صورها واستخدام حسابها الخاص على "واتساب" وتعديه على حرمة الحياة الخاصة وإساءة استعمال أجهزة الاتصال.

وأسندت النيابة للمتهم أنه هدد المجني عليها (م.ح.) بإفشاء صورها المتحصلة من جريمة التعدي على حرمة الحياة الخاصة وكان تهديده مصحوبا بأمر حملها على تقديم منافع جنسية له من خلال تصوير وإرسال مقاطع جنسية له كما وجهت له النيابة استخدام حساب خاص بالمجني عليها على شبكة المعلومات الدولية تطبيق "واتساب" بهدف ارتكاب جريمته.

ووجهت النيابة العامة للمتهم، التعدى على حرمة الحياة الخاصة بها بأن نقل بجهاز من الأجهزة صور المجني عليها والتعمد بإزعاج ومضايقة المجني عليها بطريق إساءة استعمال أجهزة الاتصال.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة