اقتصاد

حسام جابر يطالب الحكومة بالتوسع في دعم "صغار المصدرين" للوفاء بالتزاماتهم في ظل كورونا

20-1-2021 | 17:42

حسام جابر، عضو شعبة الأدوات المكتبية بغرف القاهرة التجارية

سلمى الوردجي

أكد حسام جابر، عضو شعبة الأدوات المكتبية بغرف القاهرة التجارية وعضو جمعية مستثمري 6 أكتوبر، ضرورة مساندة الحكومة للقطاع الخاص والصناع المصريين للوفاء بالتزاماتهم تجاه عملائهم، والحفاظ على العمالة في ظل تداعيات جائحة "كورونا".


ولفت "جابر" إلى أن مصانع قطاع الأدوات المكتبية الثمانية، قادرة على غزو الأسواق الأوروبية والخليجية والإفريقية معًا، وهذا يستدعي تكاتف الجميع وتلقى دعم كبير للصادرات المصرية، وتخفيض نسبة الضرائب عليهم لتحفيزهم على الإنتاج.

وأكد جابر، أن قطاع الأدوات المكتبية، ينافس حاليًا المنتجات المستوردة، مستعينا بالنظم الحديثة لرفع القدرة التنافسية للصناعة المصرية.

وطالب الحكومة بضرورة التوسع في دعم صغار المصدرين للمساهمة بفاعلية في توفير السيولة النقدية اللازمة للمصدرين، بما يضمن استمرار عجلة الإنتاج، وزيادة قدراتها الإنتاجية، وتوسيع القاعدة التصديرية، وتعزيز تنافسية المنتجات المصرية في الأسواق العالمية.

من جهة أخرى، صرح جابر، بأن هناك حالة من الركود الشديدة تضرب سوق الأدوات المكتبية، من أقلام الرصاص والجاف والألوان والممحاة والأدوات الهندسية، بسبب تداعيات جائحة كورونا من جهة وتوقف الدراسة المتكرر من جهة أخرى، بالإضافة إلى فتح استيراد الأدوات المكتبية بصورة كبيرة.

وأوضح أن الأزمات الحالية جعلت معظم المصانع لا تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية، مما يؤثر على إجمالي إنتاج المصانع المصرية البالغ عددها 8 مصانع، من الأقلام الرصاص والألوان، والمقدر بـ500 مليون قلم رصاص.

وشدد جابر، على أن مصر قادرة على تغطية السوق المحلي من منتجات أقلام الرصاص والجاف والألوان، وكذلك المنافسة العالمية نظرًا لما تتمتع به من جودة وتميز في السعر، بالإضافة إلى السوق الإفريقي.

وأشار إلى ضرورة التوسع في تصنيع مدخلات الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي ليس فقط في مجال الأدوات الكتابية، بل يجب أن يمتد إلى باقي القطاعات الاقتصادية، منوهًا إلى أن ذلك يخدم جهود رئيس الجمهورية، للوصول بقيمة الصادرات المصرية إلى 100 مليار دولار.

جدير بالذكر، أنه تنفيذًا للتوجيهات الرئاسية، صرفت الحكومة أكثر من 21 مليار جنيهًا، خلال عام لدعم القطاع التصديري والمصدرين، من خلال 6 مبادرات كان آخرها مبادرة «السداد النقدي الفوري لدعم الحكومة للمصدرين» بخصم تعجيل سداد ١٥٪ التي انضم إليها ١٠٦٩ شركة مصدرة، صرفت جميعها كل المبالغ المتأخرة لدى صندوق تنمية الصادرات قبل حلول عام ٢٠٢١.

وكان محمد معيط، وزير المالية، أشار إلى أن ٢٣٥١ شركة مُصَّدرة استفادت من مبادرة «صغار المصدرين»، ومبادرة سداد ٣٠٪ من المبالغ، وأجرت ٣٣٧ شركة مُصَّدرة «مقاصة» بين مبالغ الدعم التصديرية والالتزامات الضريبية والجمركية واجبة الأداء بنحو ١,٢ مليار جنيهًا.

واستفادت أيضًا ١٥٣ شركة مُصَّدرة من مبادرة الاستثمار بصرف الدفعة الأولى من مبالغ دعم التصدير لدى صندوق تنمية الصادرات بإجمالي ١,٨ مليار جنيه، علمًا بأن هناك عددًا كبيرًا من الشركات جمع بين أكثر من مبادرة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة