تحقيقات

الزراعة النظيفة سر طفرة الصادرات.. ومسئولة: القيادة السياسية تدفعنا للأمام.. والباحثون قاطرة التطوير

21-1-2021 | 10:29

حاصلات زراعية مصرية

محمد نبيل

إذا بحثت عن سر الطفرة التي شهدتها الصادرات الزراعية المصرية مؤخرًا، فستعرف أن السر يكمن في توجه الحكومة نحو تطبيق الزراعة النظيفة، ونجاحها في إنجاز خطوات واسعة في هذا المجال كان الفضل فيها يعود لرجالات المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة، الذي يعد أحد الأعمدة الرئيسية لوزارة الزراعة والقطاع الزراعي كله، وحلقة التعاون بين الحكومه المصرية ونظيرتها الفنلندية، وذلك من خلال مشروع مراقبة جودة المنتجات الزراعية (Qcap)، وذلك لأن إنتاج محاصيل خالية من متبقيات المبيدات والأسمدة أمر يجعل الحاصلات الزراعية المصرية تتربع على عرش الدول المصدرة للمنتجات الزراعية، ولما لا والمصري القديم أول من اكتشف الزراعة وعلمها للعالم أجمع.


وقد صنفت دول الاتحاد الأوروبي، المعمل المصري ضمن الفئة الأولي المتميزة وفقا للجهات المنظمة لاختبارات الكفاءة، والوحيد بالشرق الأوسط الحاصل على عضويى جمعية حماية المستهلك في المانيا، ونظرا للجوده العالميه المتميزه للمعمل ومساهمته الفاعلة في حماية المستهلك وزيادة حجم الصادرات المصرية الزراعية ومراقبة سلامة الواردات، كان لنا أن نتوقف لمعرفه المستجدات الحالية وحركة التطوير التي يشهدها سواء من حيث الأجهزة المعملية المختلفة أو من خلال تطوير الأبحاث التطبيقيه التي تساهم بشكل كبير في تقليل الفترة الزمنية للإسراع من إصدار النتائج من خلال لقاءنا والدكتورة هند عبد اللاه محمود مدير المعمل في السطور القادمة..

ما دور المعمل فى حماية المستهلك المصري؟
يساهم المعمل بشكل فعال فى تنفيذ برامج تقصى نسب الملوثات الكيماوية والبيولوجية فى كل المنتجات الزراعية بالاسواق المحلية بهدف الحفاظ على صحة المواطن المصرى وحمايته من الاغذية الملوثه؛ مما يعطى الثقة للقاعدة العريضة من المستهلكين فى سلامه الغذاء والمنتجات الزراعية فى مصر وذلك من خلال اجراء تحاليل متبقيات المبيدات والملوثات المختلفة بالاغذية والبيئة، وإصدار شهادات معتمده طبقا لنظام الايزو 17025 لهذه التحاليل.

وماذا عن مراقبة سلامة الصادرات الزراعية وتشجيعها؟
المعمل يساهم بدور رئيسى وفاعل فى زيادة حجم الصادرات الزراعيه المصريه وتحسين قدرتها التنافسية ومطابقتها لمواصفات الجوده والامان المتبعه فى الاسواق العالميه طبقا لاتفاقيات التجاره الحره وسياسات الجوار مع الاتحاد الاوروبى وذلك باصدار شهادات معتمده بالتحاليل التى تجرى على الصادرات قبل تصديرها.

أما عن كيفية مراقبة سلامة الواردات الزراعية فيراقب المعمل الواردات القادمه الى مصر من المحاصيل الزراعيه والاغذيه من اصل نباتى وحيوانى وعدم التصريح بدخول المخالف للمواصفات المصريه والعالميه، والعمل على حماية المستهلك المصرى من الاغذيه المستورده الملوثه وذلك من خلال التعاون مع الهيئات والجهات المختلفه العامله فى المجال كالحجر الزراعى والبيطرى وغيرها من الجهات الرقابيه.

وماذا عن نظام الجودة بالمعمل؟
نشير هنا بانه نظرا لكفاءة وقوة نظام الجودة وثقه هيئه الاعتماد بالخبراء العاملين بالمعمل خلال الاعوام السابقة، فقد وافقت هيئه الاعتماد على السماح للمعمل بتطبيق نظام FLEXIBLE SCOPE، وهذا النظام يمنح المعمل القدره على توسيع نطاق التحليل بادخال تحليلات جديدة وإدراجها ضمن مجال الاعتماد فى اى وقت من العام.

كما أن جميع طرق التحليل المستخدمه والتقنيات المتبعه تتم طبقا للمواصفات القياسيه الدوليه، فالمعمل حاصل على شهاده الاعتماد الدوليه طبقا لمواصفات الايزو 17025 من هيئه الاعتماد الفنلنديه ومجلس الاعتماد الوطني.

كما أن المعمل هو أول معمل معتمد فى مصر والوطن العربي، حيث حصل على شهاده الاعتماد الدولى منذ عام 1996 من هيئه الاعتماد الفنلنديه الاوروبيه طبقا لنظام اعتماد المعامل 17025/IEC /ISO، كما ان المعمل مصنف بدول الاتحاد الاوروبى فى الفئه الاولى المتميزه وفقا للجهات المنظمه لاختبارات الكفاءه، كما انه الوحيد فى الشرق الاوسط الحاصل على عضويه QS (جمعية حماية المستهلك) فى المانيا، كما يحتوى على اكثر من 90 طريقه تحليل معتمدة، ويتم التفتيش سنويا عن طريق المراجعين بهدف التحقق من كفاءه نظام الجوده لجميع طرق التحليل المعتمده لاستمرار الاعتماد.

كيف يتعامل المعمل مع المصدرين؟
يتم التعاون مع كل المصدرين ليس فقط من خلال زياراتهم للمعمل وتنفيذ بعض البرامج التدريبيبه بل بزيارة مزارعهم ومعرفه ما يحتاجونه من دعم.

ما أهم الجهات التى يجرى التعامل معها؟
المعمل يتعامل مع العديد من الجهات كالحجر الزراعى والحجر البيطرى الهيئه العامه للثروه السمكيه، هيئه سلامه الغذاء، المجلس التصديرى للحاصلات الزراعيه، غرفه الصناعات الغذائيه، جهاز شئون البيئه، الهيئه المصريه العامه للمواصفات والجودة.

هل هناك عمليات تطوير يشهدها المعمل الفترة الحالية؟
بالطبع، هناك عمليات توسعة وتطوير بالمعمل حيث تم زيادة منافذ شبابيك استقبال العينات، كما تم عمل اربعة منافذ لاستقبال العملاء، زيادة غرفه لطحن العينات لتصل الان الى ثلاثه غرف لتجهيز العينات كما تشهد الفتره القادمه تجهيز غرفه لاستقبال العملاء.

وماذا عن تطوير الابحاث التطبيقية داخل المعمل؟
تطوير الابحاث يتم دائما بطريقه غير نمطيه بالكوادر البشرية والبحثيه الموجودة بالمعمل، من اجل تكثيف الجهود لتطوير الطرق المستخدمة لاقتصار طرق التحليل بهدف تقليل الزمن اللازم فى التحليل؛ للاسراع من عمليه اصدار النتائج والتيسير على الصادرات والواردات.

كما أن المعمل من ضمن اقسامه ادارة التدريب والتى بمقتضاها يتم اعداد دورات تدريبيه لتدريب الكوادر وشباب لباحثين؛ وهو تدريب يتم بشكل دورى لمواكبة كافه المستجدات، وأود القول هنا بأهمية عمليات التدريب للباحثين، لانهم الكنز الحقيقى للمنظومه البحثية، فمهما يتم من تطوير لاجهزه بدون كوادر بشريه مدربه على استخدامها فالنتيجه حتما تساوى صفرا، كما يتم تدريب الباحثين من مختلف الدول العربيه والافريقيه، كما يتم ارسال باحثى المعمل الى الخارج للوقوف على ما انتهت اليه الدول من تطوير وخلافه كلما اتاحت الفرصه لذلك، وموخرا تم اجراء دورتين لقسم المكروبيولوجى مع المعهد المرجعى فى روما “ اون لاين “، فدائما نتيح ونهيأ الفرص امام شباب الباحثين للاستفاده من الخارج، او نقوم باستجلاب خبراء من الخارج لتدريب الباحثين.

كما يستفيد أيضا الزملاء بالحجر الزراعى من الارشاد والتدريب المقدم من المعمل من خلال التوعيه باحدث طرق اخذ العينات المختلفة، ويشارك باحثو المعمل فى لجان الكودكس من خلال منظمة الزراعه والغذاء (الفاو).

وماذا عن ورش العمل والبرتوكولات التى يعقدها المعمل؟
دائما يحرص المعمل على عقد ورش عمل تستهدف العديد من التوصيات الهامه وكذا عقد العديد من البرتوكولات مع الجهات المختلفه، حيث تم عقد ورشه عمل مؤخرا بمركز التغيرات المناخيه بمركز البحوث الزراعيه تحت عنوان دور المعمل فى زيادة القدرة التنافسيه لمنتجات الزراعه المصرية، كما تم عقد بروتوكولات تعاون مع معهد بحوث الاقتصاد الزراعى فى مجال البحث العلمى وتبادل الدورات التدريبيبه والارشاد، ويجرى حاليا بروتوكولات مع الكثير من الشركات التى تعمل فى مجال التحاليل المعمليه الخاصه بالغذاء.

ماذا يقدم المعمل لصغار المزارعين والمصدرين؟
المعمل حريص على إجراء عمليات الارشاد والتوعيه بصفه دائمه لصغار المزارعين والمصدرين ؛ والتى يعرض خلالها كيفيه التعامل والاستخدام للمبيدات وايضا عمليات الحصاد، والوقوف على عدم الممارسات الزراعية الجيدة، كما يتم عقد ورش عمل تستهدف صغار المصدرين والمزارعين.
كيف تجري عمليات استقبال العينات فى المعمل؟
يستقبل المعمل العينات خلال 24 ساعه حتى فى اوقات ازمه كورونا،وهذا لاول مره منذ تاريخ انشاء المعمل فقد كان استقبال العينات يتوقف عند الساعه الخامسه مساء، ثم امدادها الى الساعه الثامنه لينتهى لما نحن عليه الان؛ الاستقبال مستمر على مدار الساعه بدون توقف.
هل هناك تطوير للأجهزة داخل المعمل؟
> المعمل مجهز بأحدث التقنيات الحديثه والاجهزه العالميه بما يضمن جوده التحاليل على المستوى الدولي، حيث يقدم المعمل لعملائه الخدمات المختلفه فى اقل وقت ممكن بما يخدم عمليات التصدير والاستيراد، فطاقه العمل أكثر من 150 ألف عينة سنويا، كما نمتلك الان احدث اجهزه فى العالم والمتميزه بالحساسيه العاليه والتركيزات القليله كما يساعدوا بشكل كبير على الارتقاء وزياره القدره الاستيعابيه للمعمل، بتحليل متبقيات المبيدات لتشمل اكثر من 490 مبيد بمستوى فائق الدقه وتغطى المبيدات المسجله فى مصر وكذلك المحظور استخدامها بما يتوافق مع المواصفات القياسيه الدوليه باستخدام جهازي LC- MS/MS و MS /MS / GC، بالاضافه الى جهاز ICP – MS، للكشف عن العناصر والمعادن الثقيله فى الاغذيه والبيئه، والذى له القدره على تحليل معظم عناصر الجدول الدورى بمستوى دقه يصل الى جزء فى الترليون جزء PPT كما يمكنه تحليل اكثر من عنصر فى العينه الواحده مما يعمل على توفير الوقت اللازم فى التحليل، وجهاز ICP – OES.

ما أبرز التحاليل المعتمدة التى يجريها المعمل؟
بدايه تتضمن قائمه التحليل المعتمده الخاصه بالمعمل اكثر من 650 ملوثا كيميائيا واكثر من 30 ملوثا بيولوجيا وميكروبيا، حيث يتم تحليل متبقيات المبيدات فالمعمل لديه من الكوادر المدربه والمؤهله للقيام بهذه التحليلات وفقا لاحدث طرق التحليل العالميه، حيث بدأ المعمل تحليل متبقيات المبيدات فى الاغذيه والبيئه منذ عام 1995 باستخدام اجهزه الكروماتوجرافى ذات الكواشف المختلفه ثم تطورت الان لتصل لاحدث الاجهزه العالميه، كما تشمل الاصناف التى يتم تحليها الاغذيه ذات الاصل النباتى مثل الخضر والفاكهه الطازجه والمجففه والزيوت النباتيه والطياره والتوابل والاعشاب والحبوب والاغذيه المصنعه، كما يتطرق تحليل متبقيات المبيدات ليشمل الاغذيه ذات الاصل الحيوانى مثل الاسماك ومنتجاتها ومنتجات الالبان والدواجن واللحوم ومنتجاتها والدهون والشحوم والعسل الزيوت والانسجه الحيوانيه وكذا عينات بيئيه وتشمل المياه بجميع انواعها والتربه والرواسب المختلفة.

كما يوجد تحليل العناصر والمعادن الثقيله ليشمل جميع اصناف الاغذيه الطازجه والمصنعه من الخضر والفاكهه وعينات المياه والتربه والانبعاثات الصناعيه وغيرها، كما ساهم المعمل فى حل مشكلات تواجد السموم الفطريه فى الاغذيه المصدره من مصر بما يوفره افضل الخدمات التحليليه لبعض السموم الفطريه الاكثر شيوعا وتشمل الافلاتوكسين، والافلاتوكسين، والاوكراتوكسينات، والباتيولين والدى – اوكسى – نيفالينول، والزيرالينون.

والمعمل هو المعترف به من دول الاتحاد الاوروبى والمخول له تحليل الافلاتوكسين فى جميع واردات الفول السودانى من مصر طبقا لمعايير الاتحاد الاوروبي، والتصريح بتصدير الشحنات المطابقه للمواصفات القياسيه الدوليه، كما تشمل الاصناف التى يمكن تحليل السموم الفطريه بها الفول السودانى والفستق، والمكسرات، والفاكهه المجففه، والتوابل، والاعشاب، والبذور الزيتيه، والحبوب، والسمسم، والعصائر، والالبان ومنتجاتها، والذره، كما يقوم المعمل بتحليل مضافات الاغذية كالمواد الحافظه فى الاغذيه، والعصائر، والملونات، والمحليات الصناعيه فى الاغذيه والمشروبات، ومضادات الاكسده فى الزيوت والدهون النباتيه، وثانى اكسيد الكبريت فى الفواكهه المجففه، والنترات والنيتريت وصبغات السودان والاناتو وحامض الفسفوريك وبرومات البوتاسيوم والبيتا كاروتين وغيرها، كما يوجد معمل لتحليل جوده الاغذيه، والعقاقير البيطريه، وملوثات غذائيه أخرى.

وماذا عن تحليل الملوثات العضوية الثابتة والميكروبية؟
يعتبر المعمل هو أول معمل فى مصر والشرق الأوسط لديه امكانيه تحليل الملوثات العضويه الثابته والتى تشمل مركبات الدايوكسين، والفيوران؛ والمعتمد دوليا طبقا للايزو 17025.

كما يقوم المعمل بتحليل أكثر من 30 ملوثا ميكروبيا فى جميع عينات الأغذيه ذات الأصل النباتي، والحيواني، والمياه، وكذا المسحات البيئيه من الهواء والاسطح المختلفه واماكن أنتاج وتداول الأغذية، وتحليل بعض الفيروسات مثل الفيروس المسبب للالتهاب الكبدى الوبائي، وفيروس النورو، وكذلك الكشف عن الأغذيه المعدله وراثيا.

من وجهة نظرك، ما الاسباب الرئيسية لرفض بعض الصادرات الزراعية؟
لعل السبب الرئيسى فى رفض اى منتج زراعى فى عمليه التصدير او حتى التسبب فى عمليات الفقد فى المحاصيل المختلفه هو الاستخدام الخاطى للمبيدات وعدم الالتزام بكل التوصيات الفنيه التى يقدمها الارشاد والباحثين الى المزارعين.

هل هناك تعاون مع الحجر الزراعي؟
تعم، فلأول مرة سوف يكون هناك ربط الكترونى للمعمل مع الحجر الزراعى لتبادل وتيسير المعلومات بين الطرفين، وهذا يساهم ايضا تقليل الوقت فى الاجراءات وخلافه فى العملية التصديرية.

ماذا عن زيارة وزيرة زراعة جنوب السودان للمعمل مؤخرا؟
يوجد بين مصر والسودان (شمال وجنوب) علاقات متميزة فى الماضى والحاضر لا مثيل لها فى تجذر وعمق الروابط التى ربطت بين الشعبين والدولتين على مر العصور وايمان كل منهما بوحدة الدم والتاريخ والثقافة والمستقبل والمصير،

فجاءت زياره وزيرة الزراعة بجنوب السودان كى تؤكد اهمية العلاقه التى تربط بين البلدين، ومن اجل فتح آفاق مستقبليه للاستفاده من خبرات المعمل وكوادره البحثيه فى المستقبل؛ كما ابدى المعمل استعداده التام فى التعاون مع الاخوه السودانين فى تدريبهم فى مجال تحليل الملوثات فى الاغذية.

ما أمنياتكم الفترة القادمة؟
نأمل فى فتح أبواب تصديريه جديده امام المحاصيل المختلفه المصريه بدول الاتحاد الاوروبي، خاصة وأن المعمل يبدى استعداده التام لدعم هذا الاتجاه من خلال اجراء كل التحاليل التى تطلب من جانب الاتحاد الاوروبي، كما نرغب فى زيادة الدورات الارشاديه للمزارعين ومستخدمى المبيدات؛ مما يسهم فى زيادة الانتاج من مختلف المحاصيل مع رفع جودتها وخلوها من اى ملوثات.

وأخيرًا المعمل على استعداد كامل للتعاون مع كل الجهات المعنيه بغرض زياده انتاج وتصدير كل المنتجات الزراعية، ليأتى ذلك تماشيا مع استيراتيجيه الدوله المصريه 2030 وتحقيق التنميه المستدامة، وتدفع القيادة السياسية المنظومة الزراعية ككل بقوة للأمام من خلال مواجهة كل التحديات بإرادة وعزيمة من ناحية والوقوف دائما على ما انتهت اليه الدول من تقدم من ناحيه اخرى.


الدكتورة هند عبد اللاه محمود مدير المعمل

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة