أمير مكة: لن نسمح بحدوث فوضى في الحج.. والموافقة قريبا على مشروع "الأساور الذكية" للحجاج

30-9-2012 | 11:59

 

أ ش أ

شدد الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية على أنه ستتم محاربة كل من يحاول الإخلال براحة الحجاج أو من يريد الإساءة للحج، وأنه لن يتم السماح بحدوث أي فوضى.


وأكد قرب صدور الموافقة المتعلقة بجوانب التقنية بالتنسيق مع وزارة الحج، موضحا أن هناك مشروعًا كاملا مع وزارة الحج، ينتظر الموافقة عليه يخص استخدام الأساور الذكية.

وقال إن المشروع تقني الكتروني استراتيجي يعتمد علي التقنية في أساور خاصه بكل حاج يقصد المشاعر المقدسة ومكة المكرمة وسيكون متعدد المنافع بما يضمن تحقيق ايجابيات شاملة ومن المتوقع اعتماده قريبا.

ووصف أمير منطقة مكة المكرمة المشروع بأنه جبار وضخم ونفذته وزارة الحج وأقر ورفع للمقام السامي لاعتماده ويهدف إلي الارتقاء بالخدمات في الحج.

جدير بالذكر ،أن الأساور الذكية تصنع من السليكون، وهى تقنية جديدة مستحدثة لحماية الأشخاص ، وخصوصا فى الاحتفالات الكبرى ، والمناسبات الدينية مثل الحج والعمرة.

والأساور مفيدة للتحكم فى تحديد ومراقبة المداخل والمخارج من الناس الداخلين أو الخارجين من الحرم الشريف.

وتحدد ألوان هذه الأساور طبقا لسن الشخص ، وتسجل عليها معلومات تعريفية بالشخص.

وتظهر هذه الأساور على أجهزة موصولة بها، والهدف منها هو الحماية والحفاظ على سلامة الحاج.

وأوضح في تصريحات نشرت اليوم إن الغرض من المشاريع الكبيرة والعملاقة التي تشهدها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة هو أن تكون مكة المكرمة والمشاعر المقدسة مؤهلة إعماريا وإداريا وخدميا بكافة المستويات اللازمة والخدمية لضيوف الرحمن.

ولفت الأمير خالد إلى أن تلك المشاريع تهدف إلى تقديم أفضل ما في العالم من خدمات، مؤكدا أن ذلك سيتحقق خلال السنوات العشر المقبلة، التي ستكون فيها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة مجهزة تجهيزاً كاملاً وعصريًا لتقديم أفضل خدمة للحاج والمعتمر.

وأشار إلى أن عدد الواصلين من الحجاج عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية بالمملكة حتى الآن تجاوز 300 ألف حاج، وستشهد المرحلة القادمة تضاعف نسبة وصولهم لأراضي المملكة في طريقهم إلى مكة المكرمة أو المدينة المنورة.

وطالب الأمير خالد الفيصل كل مواطن بالارتقاء لمستوى المسئولية في خدمة الحج والحجاج، وعدم اختراق الأنظمة وعدم الإخلال بالتعليمات والتوجيهات والأوامر المتعلقة بالحج غير النظامي.

وأشار إلى أن غالبية السلبيات التي رصدت في مواسم الحج الماضية كانت نتيجة الحج بدون تصريح والمخالف من جانب الحجاج غير النظاميين والمخالفين للضوابط والتعليمات الخاصة بالحج.

وكشف أمير منطقة مكة المكرمة أن مختلف الأعمال التطوعية التي تقدم في العمرة والحج ستكون تحت مظلة الجمعية، التي تم إنشاؤها بمسمى "شباب مكة للتطوع" لتتولى الأعمال التطوعية وتنظيم خاص للمتطوعين وخاصة في الحج والعمرة. وأضاف أن إمارة منطقة مكة المكرمة معنية فقط بأمور الحجاج داخل المملكة فقط، وليس من مسئوليتها الحجاج الذين لم يقدموا إلى المملكة حتى الآن.

يذكر ان الأمير خالد الفيصل ترأس أمس في قاعة الاجتماعات بديوان الإمارة بمكة المكرمة اجتماع لجنة الحج المركزية بحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون كافة القطاعات ذات العلاقة بشئون الحج و الحجاج والخدمات المقدمة لهم.

من ناحية أخرى كشف مدير عام مشروع قطار المشاعر المقدسة المهندس فهد أبوطربوش عن تشغيل القطار بكامل طاقته الاستعابية لنقل نصف مليون حاج ما بين عرفات ومزدلفة ومنى في موسم حج هذا العام.

وقال أبو طربوش "يمكن نقل أكثر من هذا العدد في حال السماح لنا بالعمل حتى الساعة الثانية ليلا، حيث إن المقرر لنا النقل من بعد غروب يوم عرفة وحتى منتصف الليل، وخلال هذه الفترة يتم نقل نصف مليون حاج من حجاج تركيا وشركات الداخل وحجاج مجلس التعاون الخليجي وحجاج البر، مما يوفر انسيابية لحركة السير عندما تقف حافلات حجاج البر خارج مشعر منى".

وأوضح أنه تم تركيب بوابات إلكترونية في تسع محطات بمشروع القطار لتنظيم عملية صعود الركاب وتلافي الازدحام، كما تم تزويد كل تذكرة بشريحة ممغنطة ومن خلالها يستطيع الحاج الدخول للقطار وفتح البوابة، مشيرًا إلى أنه تم توفير دورات للمياه ومقاعد للانتظار ومصاعد وسلالم كهربائية ليتمكن الركاب من سرعة الوصول لعربات القطار.

وأكد مدير عام مشروع قطار المشاعر المقدسة لصحيفة "عكاظ" أهمية إنشاء معاهد وكليات لتدريب الشباب على عملية صيانة وتشغيل القطارات، وقال "لا بد من تخريج شباب للعمل في هذا الجانب، حيث ستكون في المملكة شبكات قطارات تستوعب أعدادًا كبيرة من الشباب في حال تدريبهم في المعاهد المتخصصة".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]