عرب وعالم

استخدمها أنصار ترامب في هجوم الكابيتول..عودة شبكة تواصل اجتماعي "بارلر" للعمل

19-1-2021 | 21:51

شبكة التواصل الاجتماعي الحرة بارليه

الألمانية

عادت شبكة التواصل الاجتماعي الحرة "بارلر" للعمل بمساعدة شركة روسية لخدمات أمن الإنترنت، حيث تبحث الشبكة عن طريقة للالتفاف على الحظر الذي تعرضت له وأوقفها عن العمل في وقت سابق من الشهر الحالي، بعد أن استخدمها أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب في تنظيم أعمال العنف التي قاموا بها في الكونجرس يوم 6 يناير الحالي.


وقال جون ماتيز الرئيس التنفيذي لشركة بارلر في رسالة جديدة: "عودتنا كانت حتمية بفضل العمل الجاد ومواجهة كل الصعاب".

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن شبكة بارلر التي تقول إنها البديل الذي يسمح بحرية التعبير الكاملة، اختفت في وقت سابق من الشهر الحالي بعد أن أوقفت خدمة الحوسبة السحابية أمازون ويب سيرفس استضافة الشبكة، كما حظرتها شركة آبل للإلكترونيات التي تنتج هواتف آيفون الذكية وتدير متجر آب ستور للتطبيقات وكذلك تم حظرها على متاجر تطبيقات جوجل.

وقال ماتيز :"رغم التهديات والتحرشات لم يغادر موظف واحد شركة بارلر لقد أصبحنا أقرب وأقوى كفريق واحد".

كانت شركات التكنولوجيا والإلكترونيات الكبرى قد حظرت بارليه بعد استخدامها في التحريض على أعمال العنف التي وقعت في واشنطن 6 يناير الحالي،  وعادت الشبكة إلى العمل اعتمادا على خدمة الاستضافة من شركة دي.دوس-جارد كورب التي يمتلكها الروسيان يفيجني مارشينكو وأليكسي ليكاشيف بحسب الوثائق المقدمة الموجودة لدى سجل الشركات البريطاني. ويقول موقع دي دوس جارد إن مقره المسجل في مدينة أدنبره باسكتلندا.

كان تيم كوك الرئيس التنفيذي لأبل قد دافع يوم الأحد الماضي عن قرار الشركة حذف تطبيق بارليه من خدماتها رغم شكاوى المنتقدين الذي قالوا إن تحرك آبل اعتداء على حرية التعبير قائلا: "نحن نظرنا إلى التحريض على العنف الذي تم هناك. ولا نعتبر أن التحريض على العنف حرية تعبير".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة